رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع يوآف غالانت
رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع يوآف غالانترويترز

الحديث عن "اليوم التالي" يفتح فصلا جديدا من المواجهة بين نتنياهو وغالانت

فتح الحديث عن سيناريو "اليوم التالي" بعد الحرب، فصلا جديدا من المواجهة بين رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع يوآف غالانت.

ودعا نتنياهو، غالانت إلى القضاء على حركة حماس، وتنفيذ ذلك "دون أعذار".

جاء ذلك في خطاب متلفز لنتنياهو بثه عبر منصة "إكس"، بعد كلمة لغالانت دعا فيها رئيس الوزراء إلى الإعلان أن إسرائيل لن تحكم قطاع غزة عسكريا، وطالب بـ"أن تسيطر العناصر الفلسطينية المدعومة من الدول العربية على قطاع غزة"، في إشارة إلى السلطة الفلسطينية.

وقال نتنياهو ردا على تصريحات غالانت: "لست مستعدا لاستبدال فتحستان (حركة فتح) بحماسستان (حماس)".

وأضاف: "بعد مذبحة 7 أكتوبر، وجهتُ بتدمير حماس، ويقاتل الجيش الإسرائيلي والأذرع الأمنية لتحقيق ذلك، وطالما بقيت حماس، لن تدخل أي جهة فلسطينية لإدارة غزة مدنيا، بما في ذلك السلطة الفلسطينية".

وأشار نتنياهو إلى أن 80 بالمئة من الفلسطينيين في الضفة الغربية يؤيدون هجوم حماس على قواعد عسكرية ومستوطنات في محيط غزة في 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023.

تأتي هذه التصريحات بعد أن واجه رئيس الوزراء الإسرائيلي تحديا علنيا من وزير الدفاع يوآف غالانت فيما يتعلق بخطة ما بعد الحرب في قطاع غزة.

وتعهد غالانت بمعارضة أي حكم عسكري إسرائيلي طويل الأمد للقطاع الفلسطيني المدمر.

وقال، خلال مؤتمر صحفي بثه التلفزيون، إنه بعد اندلاع الصراع بفترة وجيزة في أكتوبر تشرين الأول، دعم خطة لتكوين إدارة فلسطينية جديدة ليست لها صلة بحركة حماس.

وأضاف الوزير المنتمي إلى حزب الليكود، الذي يتزعمه رئيس الوزراء نتنياهو، أن تلك الجهود "لم تجد استجابة" داخل الحكومة الإسرائيلية.

وأردف: "أدعو رئيس الوزراء إلى إعلان أن إسرائيل لن تحكم غزة عسكريا. لا بد من تأسيس بديل لحكم حماس.. التردد في اتخاذ القرار سيؤدي إلى ضياع المكاسب العسكرية (للحرب)".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com