ما أسلحة "الجهاد الإسلامي" ضد "السهم الواقي"؟

ما أسلحة "الجهاد الإسلامي" ضد "السهم الواقي"؟

الانتكاسات التي عانى منها الجهاد الإسلامي بين عامي 2019 و2022 قللت من بعض قدرات جناحها العسكري.
جيروزاليم بوست

كشف تقرير إسرائيلي، الثلاثاء، تفاصيل جديدة عن الترسانة العسكرية التي تملكها حركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة، والتي شن الجيش الإسرائيلي ضدها عملية أدت لاغتيال ثلاثة من أبرز قادتها العسكريين.

ووفقا لتقرير أوردته صحيفة "جيروزاليم بوست"، فإنه ورغم أن حماس بنت ترسانة أسلحة على مر السنين، إلا أن "الجهاد" تواصل بناء ترسانة أسلحة ثقيلة أيضاً.

ووفق الصحيفة العبرية، فإن ترسانة "الجهاد" هدف عملية السهم الواقي الإسرائيلية الجديدة، التي بدأتها في وقت مبكر من اليوم الثلاثاء، ليست كبيرة مثل ترسانة صواريخ حماس أو مخزون حزب الله اللبناني الهائل، إلا أن لديها حزمة من الأسلحة والصواريخ.

أخبار ذات صلة
إسرائيل تستهدف 3 من قادة "الجهاد الإسلامي" في غزة

وأوضحت الصحيفة أن حركة الجهاد الإسلامي تحظى بدعم إيراني لبرنامجها الصاروخي، وعلى مر السنين، زادت المنظمة من نطاق وتنوع هذه الترسانة، ووسعتها من الصواريخ قصيرة المدى إلى المدى الأطول بكثير.

ووفق الصحيفة العبرية، فإن الجهاد الإسلامي كان يمتلك ما يصل إلى 8000 صاروخ في أوائل عام 2022، وشملت الترسانة صواريخ يصل مداها إلى 120 كيلومتراً، بينما يصل مداها إلى 40 كيلومتراً، إضافة لصواريخ "فجر 5" الإيرانية التي يصل مداها إلى 75 كيلومتراً.

وتتضمن الترسانة أيضاً صواريخ "غراد" التي يصل مداها إلى 35-40 كيلومتراً، وصواريخ "بدر 3" التي تحوي رأسا متفجراً كبيراً.

كما تمتلك المنظمة قدرات خاصة مثل أنظمة الدفاع الجوي المحمولة (MANPAD) المعروفة باسم SA-18 (IGLA) وSA-7B، وعدداً من الطائرات بدون طيار.

أخبار ذات صلة
إسرائيل تطلق عملية "السهم الواقي" ضد الجهاد الإسلامي في غزة

وأشار تقرير الصحيفة إلى أن "الجهاد" استخدم حوالي 10% من صواريخه العام الماضي خلال المواجهات المختلفة مع إسرائيل، ومع ذلك ربما يكون قد جددها.

ولفت التقرير أن الانتكاسات التي عانى منها الجهاد الإسلامي بين عامي 2019 و2022 قد قللت من بعض قدراتها، لكن لا يزال لديها صواريخ وبعض الطائرات بدون طيار وصواريخ مضادة للدبابات.

وأشار التقرير إلى أن حركة الجهاد الإسلامي حاولت التركيز مؤخراً على الضفة الغربية وجبهات أخرى، لافتة إلى أن مسلحيها هناك يمتلكون العديد من الأسلحة الرشاشة وبعض العبوات محلية الصنع.

وقال التقرير إنه "ربما تحاول إيران مساعدة مجموعات مثل الجهاد الإسلامي في فلسطين على زيادة استخدامها للأجهزة المتفجرة في الضفة الغربية".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com