نازحون يفرون من المعارك في الخرطوم
نازحون يفرون من المعارك في الخرطومأرشيف - ا ف ب

طرد مئات السودانيين من مدرسة لجأوا إليها شرق البلاد

أفاد شهود وكالة "فرانس برس" أن الشرطة طردت، اليوم الأربعاء، مئات من المدنيين السودانيين كانوا لجأوا إلى مدرسة في ولاية القضارف شرق البلاد، في وقت تستمر فيه الحرب بين الجيش وقوات الدعم السريع.

وقال حسين جمعة أحد النازحين من الخرطوم: "حضرت قوة من الشرطة وأمرتنا بمغادرة المدرسة وفق قرار الوالي وأطلقت علينا الغاز المسيل للدموع".

وتستضيف القضارف، حاليًا، 273 ألف شخص نزحوا بسبب الحرب التي اندلعت في أبريل بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع.

وقالت أمل حسين التي تقيم في جوار المدرسة: "تفاجأنا بسيارات الشرطة تطوّق المكان، وتعالت أصوات النازحين".

وأضاف جمعة لوكالة فرانس برس: "نحن 770 شخصًا هربنا من الحرب في الخرطوم وتم إيواؤنا في هذه المدرسة، وكنا نتلقَّى مساعدات غذائية على قلتها، ولا نعرف سبب إخراجنا".

وتقول الأمم المتحدة إن آلافًا يقيمون في ملاجئ مؤقتة على غرار هذه المدرسة، حيث يفتقرون إلى الغذاء، والمياه، والخدمات الصحية.

وبعد ساعتين فقط من إجباره على مغادرة المدرسة، الأربعاء، أوضح سليمان محمد أنه "تم إجلاؤنا أيضًا من سكن طلاب كلية طب جامعة القضارف، والشرطة قالت لنا إن القرار أصدره الوالي".

وبعدما أخفقت مفاوضات جديدة، هذا الأسبوع، حول وقف لإطلاق النار ترعاها السعودية والولايات المتحدة، تواصلت المواجهات الأربعاء، وتحدثت لجنة متطوعين محلية عن "اشتداد حدة الاشتباكات" في أحد أحياء شمال الخرطوم.

ومن أصل 4,6 ملايين نازح داخل السودان، تقول الأمم المتحدة إن أكثر من 3 ملايين فروا من العنف في العاصمة.

وحذَّرت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، الجمعة، من "أزمة إنسانية لا يمكن تصورها" في السودان، مؤكدة أن غالبية المستشفيات أغلقت، وأن ملايين السودانيين يحتاجون إلى مساعدة عاجلة.

logo
إرم نيوز
www.eremnews.com