أعمال شغب سابقة في العاصمة العراقية بغداد
أعمال شغب سابقة في العاصمة العراقية بغدادأ ف ب

العراق.. احتدام الخلاف بين السوداني و"الحشد" بسبب مصالح أمريكا

احتدم الخلاف بين رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني وقيادات ميليشيا "الحشد الشعبي"، إثر استهداف الأخيرة لمطاعم ومراكز ذات علامات تجارية أمريكية وبريطانية، في شارع فلسطين والكرادة وغيرها في العاصمة بغداد.

واتهمت واشنطن أفرادًا من "الحشد الشعبي" بتنفيذ هجمات ضد المصالح الأمريكية في العراق وسوريا، مؤكدة أنهم يقوضون أمن العراق، مبدية قلقها من عدم استجابة الأفراد داخل الحشد للقائد العام للقوات المسلحة.

أخبار ذات صلة
بعضهم رجال أمن.. اعتقال عدد من مهاجمي مطاعم أمريكية في العراق

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماثيو ميلر، إن بلاده لا زالت تشعر "بالقلق من أن الأفراد داخل قوات الحشد الشعبي لا يستجيبون للقائد العام للقوات المسلحة، ويشاركون في أنشطة عنيفة ومزعزعة للاستقرار في العراق وسوريا".

وبين خلال مؤتمر صحفي، تابعه "إرم نيوز"، "أن سياسة بلاده العامة كانت الضغط على الحكومة العراقية لمنع شن هجمات من أراضيها، ضد مصالح الولايات المتحدة أو قوات الولايات المتحدة في العراق".

وكانت وزارة الداخلية العراقية أعلنت، أخيرًا، عن إلقاء القبض على منفذي الهجمات على مطاعم KFC وليز وغيرها من العلامات التجارية الأمريكية، وأن قسمًا كبيرًا من هؤلاء هم من وصفتهم من المنتمين للأجهزة الأمنية، في إشارة إلى أفراد "الحشد الشعبي" باعتباره، وفق القانون، جزءًا من تلك الأجهزة.

وكشف مصدر خاص عن خلاف دائر بين رئيس الوزراء العراقي وفصائل مسلحة داخل الحشد، مشيرة إلى أن KFC وكنتاكي أشعلا فتيل تلك الأزمة بين الطرفين.

إفراج عن معتقلين

وقال المصدر لـ "إرم نيوز"، إن "عدم استجابة بعض الفصائل المسلحة المنضوية داخل الحشد الشعبي لأوامر محمد السوداني بعدم توسيع استهداف المطاعم والمصالح الأمريكية جعله يدخل في صراع داخلي مع تلك الفصائل، خصوصًا بعد أن تم إلقاء القبض على عدد من منفذي تلك العمليات".

وأضاف: "فصيل مسلح متورط باستهداف المطاعم طالب السوداني بالإفراج عن المعتقلين، إلا أن السوداني أصر على معاقبتهم تحت طائلة المادة الرابعة من قانون الإرهاب".

وهذه المرة الأولى التي يُلقى فيها القبض على مجموعات من فصائل مسلحة داخل الحشد وفق قانون مكافحة الإرهاب.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com