إطلاق صواريخ من غزة.. وإسرائيل تواصل الضربات الجوية

إطلاق صواريخ من غزة.. وإسرائيل تواصل الضربات الجوية

أطلق مسلحون فلسطينيون، اليوم الجمعة، صواريخ صوب القدس للمرة الأولى منذ تصاعد حدة قتال عبر الحدود بين إسرائيل وغزة بينما واصلت إسرائيل أيضاً الضربات الجوية على القطاع وسط جهود مصرية للتوصل إلى وقف لإطلاق النار.

ودوت صفارات الإنذار من ضربات صاروخية في مدينة بيت شيمش ومناطق في التلال الواقعة على مشارف القدس ما أنهى فترة هدوء دامت 12 ساعة في القتال، وسمعت أصوات انفجارات لفترة وجيزة في القدس يحتمل أن تكون ناجمة عن اعتراض الدفاعات الإسرائيلية للصواريخ.

ولم يؤكد الجيش الإسرائيلي بعد تنفيذ عمليات اعتراض لصواريخ قرب القدس، وذكرت وسائل إعلام محلية أن الدفاعات الجوية الإسرائيلية أسقطت اثنين من صواريخ ذات مدى أطول.

كما تعرضت بلدات إسرائيلية قرب قطاع غزة مجدداً لنيران صواريخ.

وبعد ذلك بفترة وجيزة، نفذت إسرائيل ضربات جوية جديدة على أهداف لحركة "الجهاد الإسلامي" في قطاع غزة.

على مدى الأيام الثلاثة الماضية، قتل 31 فلسطينياً على الأقل في قطاع غزة المكتظ بالسكان من بينهم نساء وأطفال بينما قُتل شخص واحد في إسرائيل

ولم ترد أنباء حتى الآن عن سقوط مصابين أو قتلى في أعمال العنف اليوم الجمعة التي تشكل أحدث انتكاسة في محاولات مصرية للتوصل إلى هدنة.

وشنت القوات الإسرائيلية حملة ضربات جوية استهدفت قيادات من حركة "الجهاد الإسلامي" منذ الساعات الأولى من صباح يوم الثلاثاء واتهمت الحركة بالتخطيط لشن هجمات على إسرائيل.

وأطلقت الحركة، ثاني أكبر فصائل القطاع بعد حركة "حماس" التي تديره، نحو ألف صاروخ منذ ذلك الحين بعضها صوب العمق الإسرائيلي.

وعلى مدى الأيام الثلاثة الماضية، قتل 31 فلسطينياً على الأقل في قطاع غزة المكتظ بالسكان من بينهم نساء وأطفال بينما قُتل شخص واحد في إسرائيل عندما أصاب صاروخ شقة سكنية في إحدى ضواحي تل أبيب.

وفي قطاع غزة الساحلي الصغير، استيقظ السكان على شوارع خالية وهم يأملون في التقاط الأنفاس بعد انفجارات وضربات جوية شهدها القطاع على مدى أيام.

وخاطر إسرائيليون لا يزالون في حالة تأهب بالابتعاد قليلاً عن الملاجئ في بداية عطلة نهاية الأسبوع والاستعداد ليوم السبت المقدس لدى اليهود بعد هدوء لساعات، لكنهم ركضوا للاحتماء مجدداً عندما انطلقت صفارات الإنذار وأنهت هدوء ما بقي من الصباح.

أخبار ذات صلة
إسرائيل تجمّد مباحثات التهدئة بعد التصدي لصاروخ فوق القدس

وجاء أحدث تصعيد بعد أعمال عنف مستمرة منذ أكثر من عام وتسببت منذ بداية العام الجاري في مقتل ما يزيد عن 140 فلسطينياً وما لا يقل عن 19 إسرائيلياً وأجنبياً فيما بدا أنها دائرة مفرغة من العنف.

وفي إطار المساعي المصرية للتوسط بين الجانبين، قال مسؤولان فلسطينيان مطلعان على مجريات المحادثات إن الجانبين يناقشان مسودة اقترحتها القاهرة.

ومن بين شروط الهدنة، تريد حركة "الجهاد الإسلامي" من إسرائيل الالتزام بوقف الضربات الجوية التي تستهدف قادة الحركة لكن إسرائيل ترفض ذلك، ويبدو أن إسرائيل تأمل في أن توقف الحركة الأعمال العدائية من جانب واحد إذا نجحت الضربات الجوية في تقليص عدد قياداتها ومخزونها من الصواريخ.

وتسببت الضربات الجوية الإسرائيلية في إصابة ما لا يقل عن 80 شخصاً وتدمير خمس بنايات كما ألحقت أضراراً بأكثر من 300 شقة سكنية في قطاع غزة الذي يعاني سكانه من أزمة إنسانية متفاقمة منذ عقود.

وقال الجيش الإسرائيلي إن نحو 200 صاروخ حادت عن أهدافها ما تسبب في مقتل أربعة داخل غزة بينهم فتاة في العاشرة من عمرها. ونفت حركة "الجهاد الإسلامي" أن تكون الصواريخ التي أطلقتها أخطأت أهدافها أو أسفرت عن سقوط قتلى في القطاع.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com