حكومة الوفاق الليبية تبرم اتفاقًا مع ميليشيا متورطة بتهريب البشر – إرم نيوز‬‎

حكومة الوفاق الليبية تبرم اتفاقًا مع ميليشيا متورطة بتهريب البشر

حكومة الوفاق الليبية تبرم اتفاقًا مع ميليشيا متورطة بتهريب البشر

المصدر: رويترز

قال قيادي بجماعة مسلحة قوية عُرف عنها ضلوعها في عمليات تهريب البشر من ليبيا إنها تسعى للحصول على الشرعية من حكومة طرابلس وتولي وظائف أمنية في الدولة مقابل منع زوارق المهاجرين من مغادرة ساحل صبراته إلى إيطاليا.

وأعلن عضو الجماعة المعروفة باسم (كتيبة الشهيد أنس الدباشي)، والذي ذكر أن اسمه محمد، أن الجماعة أبرمت اتفاقا مع حكومة الوفاق الوطني التي تدعمها الأمم المتحدة هذا الصيف لتضييق الخناق على عمليات تهريب المهاجرين.

ويبرز احتياج الحكومة لإبرام اتفاق من هذا النوع سطوة الجماعات المسلحة في غرب ليبيا، والتي لا تزال تتمتع بالنفوذ المحلي الذي اكتسبته منذ الانتفاضة التي أطاحت عام 2011 بمعمر القذافي.

كما يلقي الكشف عن الاتفاق الضوء على مدى هشاشة الانخفاض الكبير في أعداد المهاجرين الواصلين أخيرا إلى إيطاليا التي أصبحت مصدر القلق الرئيس لأوروبا في أزمة المهاجرين بعد إغلاق مسار بحر إيجه.

وقالت مصادر محلية طلبت عدم نشر أسمائها إن اجتماعا واحدا على الأقل عقد بين مسؤولين حكوميين وأحمد الدباشي الذي ورد اسمه في تقرير للأمم المتحدة هذا العام كأحد الوسطاء الرئيسين في تهريب البشر.

وأشار محمد إلى عقد عدد من هذه الاجتماعات، مبينا أن الكتيبة تلقت عرضا بإمكانية العفو عن تورط أفرادها في أنشطة تهريب سابقة.

وأضاف أن الكتيبة المؤلفة من عدة مئات من الأفراد شددت الخناق على عمليات إبحار الزوارق بمساعدة حرس السواحل لإظهار أن بوسعها تنفيذ الاتفاق مع طرابلس؛ ما أدى إلى انخفاض بنسبة 80% في عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى إيطاليا الشهر الماضي.

وفي ضوء اقتراب الانتخابات، التي تجري في النصف الأول من العام المقبل، تتعرض الحكومة الإيطالية، التي رحبت بالانخفاض المفاجئ في أعداد المهاجرين الرسمية، لضغوط لإظهار أن بوسعها وقف الهجرة من ليبيا أو على الأقل إبطاء وتيرتها.

مثل الشرطة العادية

وأوضح محمد أن حكومة الوفاق، التي تتعرض لضغوط من إيطاليا لوقف سيل المهاجرين، مارست ضغوطا على كتيبة الدباشي. وأضاف أن الحكومة ”قالت إنها ستحشد كل المدن غربي طرابلس ضدنا وسيأتون ويحاربوننا“.

وتابع: ”من ناحية أخرى عرضوا السماح لنا بالانضمام إلى الشرطة والسماح لنا بالانضمام للجيش. وإذا نفذت تلك الخطوة وكانت الحكومة صادقة… سيصبح كل فرد في الكتيبة مثل الشرطة العادية خلال ستة أشهر“.

وتحدث مصدر ثان في صبراته مع أحمد الدباشي، الذي أكد أن محمد عضو في الكتيبة وهذه هي المرة الأولى التي يتحدث فيها عضو في الكتيبة بالتفصيل عن سبب تحولها فجأة من نشاط التهريب إلى دور الشرطي الشهر الماضي.

أجهزة إيطالية سرية

وذكرت بعض وسائل الإعلام الدولية أن الدباشي تسلم خمسة ملايين يورو مباشرة من أجهزة سرية إيطالية لوقف زوارق الهجرة، غير أن محمد نفى ذلك. كما نفت إيطاليا تقديم أي مدفوعات مباشرة للجماعات المسلحة.

وتأكدت هشاشة الوضع الأمني في صبراته بنشوب اشتباكات على مناطق النفوذ فيها في مطلع الأسبوع قاتلت فيها كتيبة الدباشي منافسين لها في بعض من أعنف الاشتباكات التي شهدتها المدينة في السنوات الأخيرة.

وأمكن سماع أصوات الانفجارات في ميناء الزاوية على مسافة 22 كيلومترا.

ويقول كل من الجانبين المشاركين في الاشتباكات إنه يحظى بدعم حكومة طرابلس كما قاتل الجانبان جنبا إلى جنب في العام الماضي لطرد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية من المنطقة.

شيء من الذكاء

في ضوء الملايين التي تعرضها إيطاليا والاتحاد الأوروبي على السلطات المحلية في ليبيا لمنع التهريب، أصبح للجماعات المسلحة مصلحة في إثبات أنها الجهة الوحيدة التي يمكنها القيام بدور الشرطي في المنطقة.

وقال محمد عن التهريب: ”الكل يعرف أن ليبيا لن تظل على هذه الحال للأبد. وإذا كان عندك شيء من الذكاء فستأخذ جانب الحكومة“.

ونتيجة للدور الذي قامت به كتيبة الدباشي واعتراض حرس السواحل للزوارق انخفض عدد الواصلين إلى ايطاليا ممن تم إنقاذهم في عرض البحر بنسبة 50 % في يوليو/تموز مقارنة بما كانت عليه الحال قبل عام ثم انخفض أكثر من 80 % في أغسطس/آب.

وفي العادة كانت حركة الهجرة تصل إلى أقصاها في هذين الشهرين خلال السنوات الثلاث السابقة.

وأوضحت بيانات إيطالية رسمية أن عدد الواصلين إلى إيطاليا هذا العام تجاوز 100 ألف بانخفاض يزيد عن 20 في المئة مقارنة بالعام السابق.

وللحد من نشاط التهريب قادت إيطاليا الجهود لدعم حرس السواحل الليبي وهي تتعامل مباشرة مع أجهزة الحكم المحلي لمحاولة تقديم حوافز لها لسد الطريق أمام المهاجرين بمن في ذلك حسين الزوادي رئيس بلدية صبراته.

الصفح وارد

وسعى الزوادي للحصول على دعم مباشر من إيطاليا فقابل السفير هذا الشهر ووزير الداخلية، ماركو مينيتي، في يوليو/تموز.

ونفت كتيبة الدباشي، التي تتولى أيضا حماية منشأة للنفط والغاز غربي صبراته تشارك في إدارتها مؤسسة النفط الوطنية الليبية وشركة إيني الإيطالية، إجراء أي اتصالات مباشرة مع إيطاليا. والكتيبة متحالفة مع الكتيبة 48 المؤلفة من حوالي 300 جندي والتي تدعم حكومة الوفاق الوطني.

وقال محمد: ”لنا اتفاقات فقط مع الحكومة. قالوا إنهم قد يعفون عما فعلناه في الماضي“ في إشارة إلى تهريب المهاجرين.

غير أنه لم يتضح ما إذا كانت طرابلس ستنجز ما وعدت به من دمج رجال كتيبة الدباشي أو ما إذا كان بإمكان أي جماعة الإمساك بزمام الأمور في مواجهة أي قوات تريد مواصلة نشاط التهريب.

ويوم السبت قال مسؤولون في حرس السواحل الليبي إنهم ردوا أكثر من ألف مهاجر كانوا في ثمانية زوارق على الأقل على أعقابهم. وفي اليوم نفسه قال محمد إن كتيبة الدباشي اعترضت حوالي ثلاثة آلاف مهاجر آخرين. وتم إنقاذ أكثر من 1500 في عرض البحر ونقلوا إلى إيطاليا.

وأضاف محمد عن حملة الكتيبة على زوارق المهاجرين المبحرة من السواحل الليبية: ”كثيرون يضغطون علينا لوقفها. فهم يريدون البدء من جديد“ في نشاط التهريب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com