اليمن تشدد الرقابة على السواحل ومداخل المدن

اليمن تشدد الرقابة على السواحل ومداخل المدن

المصدر: صنعاء - (خاص) من أحمد الصباحي

أدى تفاقم الأوضاع الأمنية المضطربة في اليمن بعد حملة الجيش في محافظتي أبين وشبوة جنوب البلاد، لاستئصال الإرهاب والقضاء على المجموعات المتشددة المرتبطة بالقاعدة؛ إلى استنفار الأجهزة الأمنية في معظم المحافظات تحسباً لأي حوادث أمنية قد تأتي كردة فعل لحرب الجيش ضد القاعدة.

وكشفت الأجهزة الأمنية عن توجه لتنظيم القاعدة يهدف إلى تجميع عناصره الفارة من مناطق المعارك في محافظتي أبين وشبوة، في عدد من المحافظات الشمالية، لغرض استخدامها في عمليات إرهابية تستهدف المنشآت العسكرية والأمنية الهامة.

وأوضحت الأجهزة الأمنية أنها اتخذت كافة الإجراءات والتدابير الأمنية اللازمة لإفشال هذا التوجه القاعدي من خلال تعزيز الأحزمة الأمنية بالمحافظات، وتفعيل اشكال التنسيق الأمني وتبادل المعلومات بين إدارات الأمن في مختلف المحافظات.

كما وجهت قيادة وزارة الداخلية جميع إدارات الأمن في المحافظات الساحلية، ومصلحة خفر السواحل، ومدراء الشرطة باتخاذ الإجراءات الأمنية اللازمة والضرورية لمنع تسلل المقاتلين المتشددين القادمين من الصومال إلى داخل الأراضي اليمنية.

وحسب مركز الإعلام الأمني التابع لوزارة الداخلية، فإن التوجيهات شددت على ضرورة قيام مصلحة خفر السواحل ومعها ادارات الأمن في المحافظات الساحلية بتشديد رقابتها على السواحل لضبط أي تحركات أو عناصر مشبوهة، وكذل مراقبة قوارب تهريب المتسللين الأفارقة من منطقة القرن الأفريقي.

وقال المركز، أن هناك احتمالات تسرب عناصر متشددة من الصومال إلى اليمن لمؤازرة تنظيم القاعدة الذي تم دحره من مناطق كان يسيطر عليها في محافظتي أبين وشبوة جنوب شرق البلد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com