روسيا تعلن موقفًا “ملتبسًا” من استفتاء كردستان.. وتتمنى “السلامة لدول المنطقة”

روسيا تعلن موقفًا “ملتبسًا” من استفتاء كردستان.. وتتمنى “السلامة لدول المنطقة”
UFA, RUSSIA - JULY 09: Dmitry Peskov, a spokesman for the President of the Russian Federation briefs the media during the summit of BRICS (Brazil, Russia, India, China and South Africa) and the Shanghai Cooperation Organization (SCO) in Ufa, Russia on July 09, 2015. (Photo by Nikita Shvetsov/Anadolu Agency/Getty Images)

المصدر: أدهم برهان- إرم نيوز

في أول تعليق روسي على الاستفتاء المزمع إجراؤه في إقليم كردستان العراق أعلن السكرتير الصحفي للرئيس الروسي ديمتري بيسكوف، أن بلاده تؤيد السلامة الإقليمية لدول المنطقة.

وتجنب المسؤول الروسي الإجابة على أسئلة الصحفيين المتعلقة بمسألة الاعتراف أو عدم الاعتراف بنتيجة الاستفتاء بغض النظر عن إقرار الانفصال أو رفضه، مؤكدا بطريقة ملتبسة ومراوغة أن ”موقف روسيا المؤيد للسلامة الاقليمية لدول المنطقة“.

وكانت سلطات إقليم كردستان في العراق،  قد قررت إجراء استفتاء حول الانفصال عن العراق في 25 أيلول / سبتمبر الجاري، متجاهلة رأي السلطات المركزية في بغداد، التي تعتبر هذا الاستفتاء غير قانوني، وصوت البرلمان العراقي مؤخرا ضد إجرائه.

كما اتخذت تركيا وإيران موقفا معارضا لهذا الاستفتاء، واعتبرتا أنه سيؤدي إلى تقسيم العراق، إلا أن روسيا التي تربطها بالأكراد علاقات تاريخية امتنعت في السابق عن تحديد موقف واضح من الاستفتاء، إلا أنها اضطرت في النهاية لإعلان موقفها الذي وصفه مراقبون بالملتبس.

 كما عارضت جامعة الدول العربية، والاتحاد الأوروبي، والولايات المتحدة ودعوا لتأجيله وفتح باب الحوار بين بغداد وزعامة إقليم كردستان .

واقترح ممثلو الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا والأمم المتحدة في اجتماع مع رئيس كردستان العراق مسعود بارزاني خلال الأسبوع الجاري، تأجيل إجراء الاستفتاء، إلا أن المسؤول الكردي ردّ  قائلا إن الاستفتاء سيجرى في الوقت المحدد إذا لم يتم تقديم بدائل مقنعة عنه.

وعلى الرغم من ذلك ، أكد رئيس إقليم كردستان العراق، مسعود بارزاني، يوم السبت الماضي، أنه لن يقبل لأي مسؤول غربي أن يفرض رأيه على الأكراد بشأن الاستفتاء المرتقب.

وقال بارزاني أمام تجمع جماهيري في مدينة دهوك شمالي العراق، إن ”الاستفتاء وسيلة وليس هدفا، وقد قلنا إنه إذا كان هناك بديل أفضل فأهلا وسهلا، ولكن الوقت فات على الحديث عن بديل، وبعد الاستفتاء نحن مستعدون لعقد اجتماعات جدية“، معلنا أن الأكراد يتوجهون لقول ”نعم لاستقلال كردستان“.

وقدم شكره لبرلمان الإقليم على موافقته على إجراء الاستفتاء في موعده المحدد 25 سبتمبر/ أيلول الجاري، معلنا أن هناك خيارين أمام الأكراد، ”الاضطهاد أو الاستقلال“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com