مسؤول عراقي يتهم إسرائيل بتزويد “داعش” بالأسلحة

مسؤول عراقي يتهم إسرائيل بتزويد “داعش” بالأسلحة

بغداد – اتهم نائب رئيس لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي اسكندر وتوت، الأحد، إسرائيل بتزويد عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش” بالأسلحة والمعدات لقتال قوات الجيش العراقي في المعارك الدائرة بمحافظة الأنبار غرب البلاد.

وقال وتوت إن “قوات الجيش العراقي حصلت على أسلحة من تنظيم “داعش” من صنع إسرائيلي”، مشيراً إلى أن “بعض الدول بدأت تمثل إسرائيل وتقوم بإدارة المعركة في العراق بدلا منها”.

وأضاف وتوت أن “تنظم “داعش” هو صهيوني هدفه إضعاف العراق والدول العربية الإقليمية وتدمير الإسلام”، على حد قوله.

وأوضح البرلماني العراقي أن “العراق أصبح ممراً لتهريب الأسلحة وساحة للقتال لبعض الدول”، مشيرا إلى أن “تدخل الدول الإقليمية بالشأن الداخلي جعله ساحة للقتال لتنظيم “داعش” وغيرها من التنظيمات التي تدعم من قبل بعض دول الجوار”.

واعتبر وتوت أن “هذا الدعم (الإسرائيلي – الإقليمي) أثر بشكل كبير على الحالة الأمنية في العراق”، مشيراً إلى أن “القتال في العراق يدور بين القوات المسلحة والتنظيمات الإرهابية المسلحة وليس بين الشيعة والسنة”.

وأضاف المسؤول العراقي أن “دول إقليمية في المنطقة تمادت في دعم هذه المجاميع المسلحة من أجل زعزعة امن البلاد”، لافتاً إلى أنه “كلما يكثر الدعم اللوجستي من قبل تلك الدول لهذه التنظيمات يزاد خطر هذه الجماعات على البلاد”.

على صعيد آخر، ذكرت مصادر بالمعارضة السورية أن كتائب الثوار سيطرت منذ أمس لى 8 قرى في ريف تل أبيض بالقرب من منطقة عين عيسى بالرقة، وذلك بعد اشتباكات مع “داعش” أسفرت عن مقتل حوالي 13 عنصراً من التنظيم وأسر 10 آخرين، بالإضافة إلى اغتنام أسلحة خفيفة ومتوسطة من قبل الثوار.

وذكرت المصادر أن تنظيم “داعش” أعدم خلال الأيام الماضية حوالي 15 شخصاً في مدينة الرقة بتهم مختلفة، مضيفة أنه قام (داعش) بصلب بعضهم ليومين في ساحتي دوار النعيم ودوار الساعة، من بينهم مراسل “شبكة شام الإخبارية” المعتز بالله إبراهيم.

من جهة ثانية، أفاد ناشطون في الرقة بأن “داعش” بدأ مؤخرا بفرض ضرائب على الماء والكهرباء والخدمات، وذلك للمحال التجارية وعامة السكان على حد سواء، بالرغم من الظروف المعيشية والمادية الصعبة التي تشهدها المدينة.

يُشار إلى أن محافظة الرقة تقع تحت سيطرة تنظيم “داعش” بشكل شبه كامل باستثناء بعض النقاط التي تسيطر عليها قوات النظام، وعدد من المناطق التي تمكن الثوار من استرجاعها مؤخراً.

وكان “داعش” قد تمكن مطلع العام الحالي من السيطرة على مدينة تل أبيض ومعبرها الحدودي مع تركيا بعد معارك عنيفة مع كتائب الثوار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع