قيادي إخواني: الأردنيون مجمعون على بقاء النظام

قيادي إخواني: الأردنيون مجمعون على بقاء النظام

المصدر: عمان - (خاص) من حمزة العكايلة

أكد المراقب العام الأسبق لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن سالم الفلاحات أن الأردنيين تبنوا شعار إصلاح النظام منذ إنطلاقة الربيع العربي، فجسدوا الحالة الأردنية بالإجماع على بقاء النظام.

حديث الفلاحات جاء في محاضرة ألقاها بمنطقة حي الطفايلة وسط العاصمة عمان، التي تعد واحدة من أكثر مناطق الأردن التي شهدت تحركاً سياسياً وشعبياً أثناء فترة الربيع العربي، ليجدد الفلاحات تأكيده مرة ثانية أن الإصلاح في البلاد ضرورة لا تحتمل التأجيل، وأن النكوص عن تنفيذه سيعمق من مشاكل المجتمع ويزيد من حالة الإحتقان السياسي.

ولفت الفلاحات وهو مسؤول ملف الإصلاح في الجماعة إلى أن البلاد تعرضت لسياسات أفقرت المؤسسات الإقتصادية وجعلتها عرضة للنهب الممنهج، مؤكداً أن التخلي عن الإصلاح لا يصب في مصلحة أحد، وأن الجميع مطالبون اليوم بتعزيز الثقة بالآخر والانفتاح على جميع الآراء التي تصب باستقرار البلاد.

وتطرق الفلاحات في محاضرته عن الخلافات التي تشهدها الجماعة والمتعلقة بفصل قيادات زمزم، لافتاً أن الجهود مستمرة لتهدأة النفوس ورأب الصدع، إلا أنه ألمح بشكل وما، تأيده لقرار فصل قيادات زمزم، بقوله إن الجماعة أكبر من الأفراد، إذ أن العمل والمبادرات لا بد أن تخرج من رحم التنظيم، فلا يعني تقدم وتميز أي مبادرة أن تخرج عن إطار الجماعة.

ويذهب الفلاحات تجاه تقديم رسائل الطمأنة للدولة الأردنية، بقوله إن الجماعة لاتريد قانون انتخاب يفصل على مقاساتها ولا على مقاس أي جهة، مؤكداً أن إجراء انتخابات نزيهة وشفافة لن يمكن أي جهة بما فيها الإخوان من الحصول على أغلبية مقاعد البرلمان، ما يعني أن الخوف والترويج بأن الإخوان سيمتلكون على كل شيء أمر غير صحيح.

ويرى الفلاحات أن الحديث الذي يروجه بعض الساسة والمقربون من القصر بأن الأردن تجاوز خطر الربيع العربي، أمر غير منطقي، فالشعوب التي ثارت في المنطقة العربية لم يتنبأ أحد أو يتوقع ما قامت به، مؤكداً أن الإصلاح وحده هو الذي سيجنب البلاد أي مخاطر محدقة سواء كانت داخلية، أو خارجية يقوم بها العدو الصهيوني الذي يهدد باستمرار كيان الدولة الأردنية بكل مكوانتها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com