ليبيا.. مسلحون يوقفون ضخ الوقود إلى طرابلس

ليبيا.. مسلحون يوقفون ضخ الوقود إلى طرابلس

حولت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا سفن الوقود المتجهة إلى ميناء الزاوية لتفريغ حمولتها في العاصمة طرابلس، إثر قيام مجموعة مسلحة بإغلاق خط الأنابيب رقم 16 الذي يضخ النفط إلى مستودع طرابلس النفطي، وذلك بعد سيطرتها على غرفة التحكم.

وقالت المؤسسة، في بيان صدر اليوم الثلاثاء، إن المجموعة المسلحة، التي لم تسمها، اقتحمت غرفة التحكم بالخط رقم 16 وأجبرت المشغلين على إيقاف ضخ الوقود الى مستودع طرابلس. وقالت المؤسسة إن إغلاق الخط سيؤثر سلباً على استلام الوقود في مستودع طرابلس النفطي وتزويد مدينة طرابلس الكبرى ومدن الجبل الغربي بوقود البنزين.

وطالبت المؤسسة، في بيان صدر اليوم الثلاثاء وتلقت ”إرم نيوز“ نسخة منه، أنها قامت، في إجراء عاجل، بتحويل سفن الوقود المتجهة إلى ميناء الزاوية للتفريغ في ميناء طرابلس البحري، مؤكدة أن المستودعات في طرابلس فيها كميات جيدة وأن الوضع ما زال تحت السيطرة.

وذكرت المؤسسة أنها ستشرع بـ“اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ما لم يتم فتح الخط بشكل فوري وغير مشروط“، معتبرة أن ”هذه الأعمال العبثية لتحقيق المكاسب واختلاق الأزمات لن تؤدي إلا لزيادة المعاناة التي يعيشها المواطن الليبي.“

وطالبت المؤسسة الليبيين بالتضامن معها ضد ”من ينتهجون فكر الإغلاقات والتي تعتبر جريمة نكراء وخيانة عظمى للوطن، بسبب الأضرار التي يتكبدها الوطن والمواطن بسببه“، بحسب نص البيان.

ولا تزال ليبيا، بعد مضي ست سنوات على سقوط نظام العقيد معمر القذافي في العام 2011، منقسمة بين حكومة الوفاق الوطني بقيادة فايز السراج، والتي تدعمها الأمم المتحدة وتتخذ من طرابلس مقرا لها، والجيش الوطني الليبي الذي يقوده المشير خليفة حفتر شرق البلاد.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com