إيران تهدد بإنهاء الاتفاقيات وإغلاق الحدود مع كردستان بسبب الاستفتاء

إيران تهدد بإنهاء الاتفاقيات وإغلاق الحدود مع كردستان بسبب الاستفتاء

هدد أمين “المجلس الأعلى للأمن القومي” الإيراني الأدميرال علي شمخاني، حكومة إقليم كردستان بإلغاء كافة الاتفاقيات معها وإغلاق جميع المنافذ الحدودية، إذا قررت المضي بعملية إجراء الاستفتاء في 25 من أيلول/سبتمبر الجاري.

وقال شمخاني في تصريح للتلفزيون الرسمي الإيراني، اليوم الأحد، إن “انفصال كردستان عن العراق يعني نهاية كل الاتفاقيات الأمنية والعسكرية بين إيران وقيادة الإقليم، وإغلاق كل ممراتنا الحدودية معه”.

وأضاف شمخاني أن “استفتاء كردستان ليس له أي اعتبار”، معتبراً أن “أي إخلال بوحدة الأراضي العراقية، سيجعل إيران تعيد النظر في علاقاتها مع إقليم كردستان جدياً”.

ووصف المسؤول الإيراني أن “الأكراد حلفاء وأصدقاء إيران، ونحن نرفض إجراء الاستفتاء من أجل خدمة المصالح الكردية بالمنطقة”، مطالباً حكومة كردستان “بالتواصل والحوار مع الحكومة المركزية في بغداد، لإنهاء المشاكل وتوحيد الصفوف للقضاء على تنظيم داعش”.

وجدد شمخاني التأكيد على أن “بلاده لن تعترف بنتائج الاستفتاء، في الوقت الذي تحترم فيه الحكومة العراقية المركزية في فرض سيادتها على كافة الأراضي العراقية”.

من ناحيته، تجاهل رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، التحذيرات الإيرانية والتركية والدولية، متعهداً “بإجراء الاستفتاء وبناء دولة كردستان المستقلة”.

وقال بارزاني خلال اجتماعه مع عدد من ممثلي مكونات “سهل نينوى”، إن “أهالي سهل نينوى هم من سيقررون مصيرهم بالانضمام إلى دولة كردستان أو البقاء في العراق، عبر الاستفتاء خلال الشهر الحالي”، مؤكدا لهم على أن “كردستان المستقلة ستكون دولة لجميع المكونات”.