شعارات معادية للمسيحيين تثير قلق الكنيسة الكاثوليكية في القدس

شعارات معادية للمسيحيين تثير قلق الكنيسة الكاثوليكية في القدس

القدس المحتلة- أبدت الكنيسة الكاثوليكية في القدس، قلقها من تهديدات صدرت من يهود متطرفين بحق المسيحيين، كتبوها على جدران بناية تتبع للكنيسة، في الوقت الذي تستعد فيه لزيارة مرتقبة للبابا فرنسيس هذا الشهر.

وفي واقعة حدثت يوم الإثنين كتبت عبارة “الموت للعرب والمسيحيين ولجميع من يكرهون إسرائيل” بالعبرية على مدخل مكتب الأساقفة ورؤساء الكنائس في مركز نوتردام في القدس الشرقية.

وقالت بطريركية اللاتين في القدس في موقعها على الإنترنت “موجة جديدة من التعصب والإرهاب تستهدف المسيحيين في القدس” في إشارة لما يسمى بهجمات “بطاقة الثمن”.

وذكرت صحيفة “هاأرتس” الإسرائيلية أن أجهزة الأمن تخشى أن ينفذ متطرفون يهود جريمة كراهية كبرى ضد السكان أو المؤسسات المسيحية لجذب انتباه وسائل الإعلام خلال زيارة البابا.

وقالت الصحيفة: “صدرت الأوامر لدوائر الشرطة بوضع خطط أمنية لحماية المواقع المسيحية وجمع معلومات عن أنشطة المتطرفين اليهود”.

ورفض متحدث باسم الشرطة، التعقيب بشكل مباشر على التقرير لكنه قال:”إن إجراءات الأمن ستكون مشددة خلال زيارة البابا”.

وفي الأعوام الأخيرة استهدفت هجمات “بطاقة الثمن” مساجد ومنازل فلسطينية وأديرة مسيحية في الضفة الغربية والقدس الشرقية، اللتين احتلتهما اسرائيل في حرب 1967.

ووقعت هجمات من هذا النوع أيضا في منشآت للجيش الإسرائيلي بالضفة الغربية وبلدات عربية في إسرائيل. ويستخدم متطرفون يهود مصطلح “بطاقة الثمن” للإشارة إلى أنهم سيجعلون الحكومة “تدفع ثمن” أي قيود تفرض على أنشطة الاستيطان الإسرائيلية على أراض فلسطينية.

ومن المقرر أن يزور البابا فرنسيس الاراضي المقدسة في الفترة من 24 إلى 26 مايو/ أيار الجاري وتشمل جولته الأردن والضفة الغربية والقدس.