برلمان كردستان يلتئم بعد سنوات من التعطيل.. هل سيؤجل الاستفتاء؟ 

برلمان كردستان يلتئم بعد سنوات من التعطيل.. هل سيؤجل الاستفتاء؟ 

المصدر: إرم نيوز

يستأنف برلمان إقليم كردستان جلساته من جديد، غدًا الجمعة، بعد توقف دام سنتين وذلك تزامنًا مع الاستفتاء المرتقب في الخامس والعشرين من الشهر الجاري.

ودعا نائب رئيس برلمان الإقليم جعفر ايمنيكي، الأحزاب السياسية ونواب البرلمان إلى جلسة طارئة، لبحث استفتاء كردستان على الانفصال.

وذكر بيان لموقع البرلمان الرسمي، ”أنه لغرض استكمال النسبة القانونية للأعضاء، قررنا عقد جلسة طارئة للبرلمان، لبحث  الاستفتاء وحق تقرير المصير في الساعة الـ 7 مساءً“.

ويتألف برلمان كوردستان من 111 مقعدًا، إذ يمتلك الحزب الديمقراطي بزعامة مسعود بارزاني 38 مقعدًا، و24 لحركة التغيير المعارضة، و18 للاتحاد الوطني بزعامة جلال طالباني، فيما تتوزع بقية المقاعد على الأحزاب والكيانات الصغيرة.

وتتزامن جلسة البرلمان مع زيارة يقوم بها المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي في التحالف الدولي بريت ماكغورك إلى إقليم كردستان، إذ اجتمع أمس الأربعاء مع عضو المكتب السياسي في الاتحاد الوطني هيرو أحمد إبراهيم، وهي زوجة رئيس الجمهورية السابق جلال طالباني.

وتشير تقارير إعلامية إلى أن جلسة البرلمان تلك ستكون الفيصل بشأن إجراء الاستفتاء من عدمه، فإما أن يدفع باتجاه الإجراء وبقوة؛ أو يؤجل الاستفتاء، وسط تسريبات عن عزم البرلمان تأجيله

 بطلب أميركي إيراني

وقال المحلل السياسي صباح الخزاعي، ”إن الاستفتاء سيؤجله البرلمان في جلسته المقبلة بسبب عدم وجود الغطاء القانوني والدستوري، وهو أحد الأسباب التي دعت إلى تفعيل البرلمان، خصوصًا وأن الأصوات المعارضة علت في الآونة الأخيرة سواءً الخارجية أو الداخلية“.

وأضاف الخزاعي في تصريح متلفز إن الاستفتاء ”سيؤجل في اللحظات الأخيرة إذ يحاول بارزاني تسجيل موقفٍ أمام المجتمع الكردي ورمي الكرة في ملعب البرلمان“.

وأشارت مصادر صحفية مقربة من حركة التغيير الكردية إلى أن الحركة ستحضر جلسة البرلمان وتتجاهل شروطها السابقة والخلافات التي أفضت إلى تعطيل البرلمان، وتبحث مسألة الاستفتاء فقط وتتجه نحو التأجيل بمساندة من بعض أعضاء الاتحاد الوطني الكردستاني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com