ما أهداف زيارة وزير الداخلية الإيطالي للمشير حفتر؟

ما أهداف زيارة وزير الداخلية الإيطالي للمشير حفتر؟

المصدر: خالد أبو الخير- إرم نيوز

اعتبرت صحيفة لاربوبليكا الإيطالية أن لقاء وزير الداخلية ماركو مينيتي مع القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، وهو الأول بينهما، يمهد لفتح صفحة جديدة من العلاقات التي اتسمت بالتوتر بين الطرفين.

ورأت الصحيفة أن اللقاء شكل أيضاً فرصة لتحسين العلاقات بين إيطاليا ومصر، التي تضررت كثيراً بسبب قضية مقتل المواطن الإيطالي جوليو ريجيني في القاهرة في مطلع العام 2016، وذلك بفضل العلاقة القوية التي تربط المشير حفتر بالقاهرة.

وكان مينيتي وصل إلى مطار بنينا الدولي، الثلاثاء، قادماً من الجزائر التي أجرى فيها محادثات مع وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل، والتقى فور وصوله لليبيا بالمشير حفتر في مقر قيادته في الرجمة جنوبي بنغازي.

وأشارت الصحيفة إلى أن مينيتي قام بعدة زيارات إلى ليبيا في الأشهر الأخيرة والتقى هناك، بالإضافة إلى وزراء حكومة الوفاق الوطني، رؤساء بلديات ورؤساء جماعات محلية، ولكنه لم يكن يشق طريقه إلى برقة، التي يسيطر عليها الجيش الليبي بقيادة حفتر، المنافس الرئيس لرئيس المجلس الرئاسي فايز السراج.

وفي المقابل، حافظ المشير حفتر، برأي الصحيفة، على موقف عدائي تجاه إيطاليا التي اتهمها بدعم حكومة طرابلس كثيراً،  وخصوصا الميليشيات المنافسة من مدينة مصراتة، التي يوجد فيها مستشفى إيطالي ميداني عسكري.

وقالت الصحيفة الإيطالية إن“إيطاليا أقامت المستشفى لأول مرة لمساعدة مقاتلي مصراتة الذين هاجموا إرهابيي داعش في مدينة سرت في الصيف الماضي، وبعد تحرير المدينة ، كان من الواضح أن وجود المستشفى يعد أيضا شكلا من أشكال الحماية ضد عدوان محتمل من ميليشيا حفتر، الذي قال منذ شهور إنه سيتوجه نحو الغرب لغزو طرابلس“.

وأضافت الصحيفة أنه ”من المؤكد أن الاجتماع مع حفتر، من بين أمور أخرى، له علاقة بالمرحلة الجديدة في العلاقات الدبلوماسية بين إيطاليا ومصر، والمجمدة منذ قضية ريجيني، وخصوصاً بعد أن عينت إيطاليا سفيرا جديدا لها في القاهرة في الآونة الأخيرة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com