إسرائيل تطلق سراح النائب الفلسطيني حسن يوسف

إسرائيل تطلق سراح النائب الفلسطيني حسن يوسف

المصدر: الأناضول

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلية، اليوم الخميس، عن حسن يوسف، النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني، عن حركة ”حماس”، بعد اعتقاله إداريا قرابة عامين.

وتم إطلاق سراح يوسف من سجن ”عوفر“ غرب مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية، حيث كان في استقباله عدد من النواب الفلسطينيين وأفراد عائلته.

وقال النائب يوسف، فور الإفراج عنه، إن اعتقاله كان ”بلا تهمة أو مسوغ قانوني“.

وأضاف أن ”المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية يعيشون ظروفا اعتقالية صعبة، لكنهم يأملون الإفراج عنهم في أي صفقة تبادل متوقعة، بين إسرائيل والمقاومة الفلسطينية“.

وخلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة صيف العام 2014، تمكنت كتائب عز الدين القسام، الذراع المسلح لحركة حماس من أسر 4 إسرائيليين، بينهم جنديان.

وأشار يوسف إلى أن السلطات الإسرائيلية ما زالت تعتقل 13 نائبا فلسطينيا، معظمهم يمثلون كتلة ”التغيير والإصلاح“ التابعة لحماس.

ووصف استمرار اعتقال النواب بأنه ”اعتداء على الشعب الفلسطيني وخياره وإرادته“.

واعتقل الجيش الإسرائيلي النائب حسن يوسف البالغ من العمر 62 عاما،  من مدينة رام الله، في أكتوبر/ تشرين الأول 2015، وتم تحويله للاعتقال الإداري.

والاعتقال الإداري، قرار اعتقال دون محاكمة، تُقره المخابرات الإسرائيلية بالتنسيق مع قائد ”المنطقة الوسطى“ (الضفة الغربية) في الجيش الإسرائيلي، لمدة تتراوح بين شهر إلى 6 أشهر، ويتم إقراره بناء على ”معلومات سرية أمنية“ بحق المعتقل.

ومن الممكن أن تمدد السلطات الإسرائيلية الحكم الإداري، مرات عديدة، بذريعة أن المعتقل يعرض أمن إسرائيل للخطر.

ويبلغ عدد المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية نحو6400 معتقل، منهم 62 سيدة، بينهن 10 قاصرات، ونحو 300 طفل، وقرابة 450 معتقلاً إدارياً، بحسب بيانات فلسطينية رسمية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com