الجيش اللبناني يوقف “فجر الجرود” ويبدأ التفاوض مع داعش

الجيش اللبناني يوقف “فجر الجرود” ويبدأ التفاوض مع داعش

المصدر: الأناضول

أعلنت قيادة الجيش اللبناني، اليوم الأحد، عن وقفٍ لإطلاق النار في معركة “فجر الجرود” شرقي البلاد؛ تمهيداً للمرحلة الأخيرة من المفاوضات المتعلقة بمصير العسكريين المختطفين.

وقال الجيش، في  بيان صدر عنه فجر الأحد، إن “القيادة تعلن وقفَ إطلاقِ النار، إفساحاً للمجال أمام المرحلة الأخيرة للمفاوضات المتعلقة بمصير العسكريين المختطفين.

في السياق نفسه، صرح مصدر أمني أن “الجيش اللبناني بدأ محادثات عبر وسيط مع تنظيم داعش الأحد، وذلك مع سريان وقفٍ لإطلاق النار في الهجوم الذي يشنه ضد المتشددين على الحدود الشمالية الشرقية مع سوريا”

ويخوض الجيش منذ 9 أيام معركة “فجر الجرود” ضد تنظيم داعش،  في أطراف بلدات رأس بعلبك والقاع شرق البلاد، إذ سقط له 6 قتلى و17 جريحا، فيما دمر مواقعَ للتنظيم وقتلَ العشرات من أعضائه، بحسب بيانات رسمية.

وكشف مدير الأمن العام اللواء عباس إبراهيم، أمس السبت، أن “ملف العسكريين المخطوفين لدى تنظيم داعش، أصبح قريبًا من الإغلاق”، دون إضافة تفاصيل.

وفي الـ 2 من آب/أغسطس 2014، أعلن تنظيم “داعش” أسر 11 عسكريًا لبنانيًا في جرود عرسال على الحدود السورية اللبنانية؛ أُعدم منهم خالد السيد وعباس مدلج.

من جهته أعلن الإعلام الحربي التابع لحزب الله أن “وقف إطلاق النار ابتداءً من الساعة السابعة صباحا، يأتي في إطار اتفاق شامل لإنهاء المعركة في القلمون الغربي”.

وتحدث الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله الخميس، عن “وجود عملية تفاوض داخل الأراضي السورية بطلب من قيادة المسلحين”.

وبدأ الهجوم الأسبوع الماضي بالتزامن مع هجوم لجماعة “حزب الله” والجيش السوري على داعش، من الناحية الأخرى للحدود في منطقة القلمون الغربي بسوريا.

وشهد شمال شرق لبنان، أحد أسوأ تداعيات الحرب السورية على لبنان في عام 2014، عندما هاجم متشددو داعش ومتشددون آخرون بلدة عرسال، في حين لا يزال مصير 9 جنود -أسرهم داعش-  مجهولا.

ويقاتل الجيش اللبناني متشددي داعش في آخر معاقلهم على الحدود، قرب بلدة رأس بعلبك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع