بالصور.. الفلسطينيون يدخلون المسجد الأقصى بعد فتح الشرطة لباب ”حطة“ – إرم نيوز‬‎

بالصور.. الفلسطينيون يدخلون المسجد الأقصى بعد فتح الشرطة لباب ”حطة“

بالصور.. الفلسطينيون يدخلون المسجد الأقصى بعد فتح الشرطة لباب ”حطة“

المصدر: عهود محسن - إرم نيوز

دخل الفلسطينيون في مدينة القدس، اليوم الخميس، إلى المسجد الأقصى، بعد استجابة الشرطة الإسرائيلية، لمطالبهم بفتح ”باب حطة“، إحدى البوابات في الجدار الشمالي للمسجد، المغلق منذ الرابع عشر من الشهر الجاري.

وكان المرابطون أمام أبواب الأقصى أعلنوا  قبل عصر الخميس رفضهم الدخول إليه، حتى فتح الاحتلال الإسرائيلي باب حطة الذي حاول الاحتلال الإستيلاءعلى مفاتيحة وإغلاقه ومنعهم من الدخول خلالة للحرم القدسي.

وأكدت المرجعيات الدينية في القدس المحتلة رفضها الدخول إلى الأقصى وأداء صلاة العصر فيه، إذا لم يفتح باب حطة فيما احتشد آلاف المرابطين أمامة مرددين هتافات تؤكد صمودهم ورفضهم لأي إجراءات أو محاولات إسرائيلية للتحايل على انتصارهم.

وصدرت دعوات مقدسية للاعتصام والاعتكاف ابتداءً من صلاة الجمعة غدًا وحتى إشعار آخر على أبواب المسجد الأقصى المبارك، وخصوصًا أبواب الاسباط والمجلس.

ويؤكد المقدسيون أن هدف هذه الدعوات هو فتح باب حطة وباب المطهرة حالًا، والسماح بإدخال المرابطات للمسجد وحذف قوائم المنع بحق المبعدين والمبعدات، وإزالة كاميرات المراقبة التي وضعت بالأقصى كافة القديمة والجديدة.

كما أكدوا ضرورة توقف اقتحامات المستوطنين اليهود للمسجد الأقصى المبارك بشكل تام.

وطالب مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني المُصلين بعدم الدخول الى المسجد الأقصى إلا إذا تم فتح باب حطة، مضيفا: ”إذا لم يفتح باب حطة سنعود إلى المربع الأول“ حتى يعود الأمر كمان كان قبل تاريخ 14-7-2017م“.

وكانت طلائع المصلين وحراس المسجد قد دخلت المسجد في ساعات ظهر اليوم وأدوا صلاة الشكر والظهر برحابه الطاهرة.

وكان الرئيس الفلسطين محمود عباس، صرح في وقت سابق اليوم إن إقامة الصلاة في المسجد الأقصى المبارك ستكون خلال اليوم الخميس، بعد التأكد من أن الأمور داخله عادت إلى ما قبل الـ14 تموز.

وأشاد الرئيس في مستهل اجتماع للقيادة عقد في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، بصمود المقدسيين مسلمين ومسيحيين في وجه إجراءات الاحتلال الإسرائيلي بحق المسجد الأقصى، وأن وقفتهم كانت من أجل أن يحق الحق ويزهق الباطل.

وأضاف: الجميع كانوا على موقف رجل واحد لم يرجف لهم جفن ولم تفت لهم عزيمة، وكلهم أعلنوا أن الصلاة بالأقصى تتم إذا ما عادت الأمور إلى ما قبل 14 تموز.

وتابع: القرارات كلها التي اتخذتها الحكومة سيتم تنفيذها كما كانت، وما يهمنا استمرار دعم أهلنا وصمودهم في أرضهم وفي بيتهم وفي وطنهم، في القدس الشريف.

وقال، على ضوء ما يجري بالقدس نواصل نقاشنا، نواصل بحثنا، نواصل ما هي رؤيتنا للمستقبل، بمعنى لم ينته كل شيء.

وقال المتحدث الرسمي باسم حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني يوسف المحمود ”إن دخول المسجد الأقصى المبارك اليوم هي لحظة تاريخية عظيمة تمهد للتحرير، وتبشر بقرب زوال الاحتلال الإسرائيلي لا محالة، وتذكر بانتصارات أمتنا المجيدة التي كان لأهلنا في القدس، وأبناء شعبنا الفلسطيني دائما الدور الرئيس فيها على مر التاريخ.

وأضاف المحمود، في تصريح صحفي، اليوم الخميس، إن حكومة الوفاق الوطني برئاسة رئيس الوزراء رامي الحمد الله ترفع أعلى آيات التحية والإجلال والاكبار إلى أرواح شهداء شعبنا الأبطال، والتهنئة إلى قيادتنا الشجاعة، وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، وإلى أصحاب السماحة والفضيلة المرجعيات الدينية، وإلى أصحاب النيافة والقداسة رجال الدين المسيحيين، وإلى عموم أبناء شعبنا العظيم، وأبناء أمتنا، وفي مقدمتهم أهلنا الأبطال في مدينة القدس، الذين دافعوا دفاعا مجيدا عن المسجد الأقصى المبارك، وعن عروبة مدينة القدس نيابة عن الأمتين العربية والإسلامية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com