أخبار

رغم تأكيدات السراج أنها آمنة.. أرقام صادمة للجريمة في طرابلس
تاريخ النشر: 27 يوليو 2017 6:31 GMT
تاريخ التحديث: 27 يوليو 2017 6:32 GMT

رغم تأكيدات السراج أنها آمنة.. أرقام صادمة للجريمة في طرابلس

رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج صرح في نيسان / أبريل الماضي "أن طرابلس آمنة والحياة فيها طبيعية" ما أثار في حينه سخرية ليبيين

+A -A
المصدر: خالد أبو الخير – إرم نيوز

تظهر الإحصائيات الأمنية عن الجرائم التي ترتكب في العاصمة الليبية، عكس ما يؤكده المجلس الرئاسي من أن طرابلس آمنة.

وكشفت إحصائية لمكتب التحري التابع لحكومة الوفاق، وقوع 216 جريمة سطو مسلح على المركبات في الفترة من شهر آيار/ مايو، وحتى منتصف شهر تموز/ يوليو الحالي، نتج عن ثمانية منها مقتل ضحايا بسبب مقاومتهم للمجرمين.

وذكر المكتب، أن عدد جرائم السطو المسلح على المحلات التجارية و الصيدليات وموزعي الغاز بلغ 73 جريمة سطو مسلح وسرقة بالإكراه، فيما ارتفع عدد جرائم الخطف والابتزاز التي ارتكبت في نفس الفترة إلى 83 جريمة، 14 من ضحاياها كانوا من جنسيات غير ليبية.

وعثر عناصر مكتب التحري، على 128 جثة ملقاة على قوارع الطرق، منها 34 جثة لليبيي الجنسية، وتعود غالبية الجثث لأشخاص خطفوا وتمت تصفيتهم لعدم دفعهم الفدية والجثث الأخرى تصفية حسابات.

وأضاف المكتب، أن 94 جثة تعود لأشخاص يحملون جنسيات أخرى غير الليبية، منهم عمالة وافدة ومهاجرون غير شرعيين قتلوا بالرصاص  اثر خصام وقع  بين عصابات الاتجار وتهريب البشر.

 وفي مقابل هذه الأرقام الصادمة، ألقت الأجهزة الأمنية التابعة لحكومة الوفاق القبض على 26 مجرمًا فقط.

وأكد المكتب، أنه يعمل في ظروف صعبة وسط قلة الإمكانيات، لكنه لن يتهاون في القيام بواجبه، وفق تعبيره.

وكان رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج صرح في نيسان / أبريل الماضي، ”أن طرابلس آمنة والحياة فيها طبيعية“، ما أثار في حينه سخرية ليبيين.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك