”تحرير الشام“ تنشر مقطعًا لأسرى من حزب الله يطالبون بوقف معركة ”عرسال“ (فيديو) – إرم نيوز‬‎

”تحرير الشام“ تنشر مقطعًا لأسرى من حزب الله يطالبون بوقف معركة ”عرسال“ (فيديو)

”تحرير الشام“ تنشر مقطعًا لأسرى من حزب الله يطالبون بوقف معركة ”عرسال“ (فيديو)
A member of the Islamist Syrian opposition group Ahrar al-Sham fires against a position of the Committees for the Protection of the Kurdish People (YPG), a militia set up to protect Kurdish areas in Syria from opposing forces, during clashes in the countryside of the northern Syrian Raqqa province on August 25, 2013. Syrian Foreign Minister Walid Muallem said on August 27 the UN mission investigating alleged chemical weapons attacks in Damascus has been delayed until the following after rebels failed to guarantee the experts' safety. AFP PHOTO/ALICE MARTINS (Photo credit should read ALICE Martins/AFP/Getty Images)

المصدر: الأناضول

نشرت ”هيئة تحرير الشام“ جبهة النصرة سابقًا“، اليوم الثلاثاء، مقطعًا مصورًا ظهر فيه 3 عناصر، قالت إنهم أسرى من تنظيم حزب الله اللبناني.

وطالب العناصر خلال الفيديو، بإيقاف الحرب التي يخوضها حزب الله في القلمون وجرود (محيط) بلدة عرسال اللبنانية المحاذية للحدود السورية.

وفي المقطع الذي نشرته الهيئة عبر صفحتها على موقع ”يوتيوب“، تحدث أحد العناصر بالنيابة عن زملائه قائلًا:  ”في حال لم تتوقف الحرب فإن ذلك سيكلفنا حياتنا“.

وعرّف الأشخاص الذين ظهروا في المقطع عن أنفسهم بأسماء ”حسن نزيه طه من الهرمل بشرقي لبنان، محمد شعيب من الشرقية، وجواد علي ياسين من مجدل سلم“.

وفي ختام التسجيل، أعرب المتحدث باسم العناصر الثلاثة عن أسفهم من أن أحدًا لم يسأل عنهم منذ سنة وتسعة أشهر.

يذكر أن هؤلاء العناصر أسروا بريف حلب في سوريا عام 2015، أثناء قتالهم إلى جانب قوات النظام السوري، وظهروا سابقًا في 3 مقاطع مختلفة.

ومنذ الأربعاء الماضي، بدأ سلاح الجو التابع للنظام السوري، باستهداف مواقع للمسلحين في جرود عرسال، حيث يتحصن قرابة ألفي مسلح ينتمي غالبيتهم إلى جبهة النصرة وتنظيم داعش، وفق إحصائيات لبنانية.

وبالتوازي مع ذلك، اندلعت معارك بين حزب الله وسرايا أهل الشام  ”الجيش الحر“ في المنطقة نفسها، قبل أن يعلن الطرف الأخير وقف إطلاق النار، تمهيدًا للمفاوضات، حسب ما ذكر بيان سابق لحزب الله.

ومع استمرار المعارك، يقوم الجيش اللبناني بتأمين بلدة عرسال، واستهداف المسلحين الذين يحاولون التسلل من الجرود إلى داخل البلدة.

وتضم بلدة عرسال مخيمات يقطنها عشرات الآلاف من اللاجئين السوريين الهاربين من الحرب الدائرة في بلادهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com