توتر شديد في طرابلس مع اقتراب ميليشيات مصراتة من حدودها

توتر شديد في طرابلس مع اقتراب ميليشيات مصراتة من حدودها

المصدر: خالد أبو الخير - إرم نيوز

شهدت العاصمة الليبية طرابلس، ليلة الجمعة، حالة من التوتر الشديد جراء حشد ميليشيات مصراته قواتها في مناطق قريبة.

ومنذ صباح أمس الخميس، تدفقت على تخوم طرابلس أرتال من الأسلحة الثقيلة التابعة لمليشيات مصراته، التي كانت بدايتها زهاء 350 سيارة ومدرعة عائدة لمليشيا ”المرسي“ التابعة لحكومة الإنقاذ برئاسة خليفة الغويل.

وتمركزت هذه الأرتال في مناطق سيطرة حكومة الإنقاذ في منطقتي ”تاجوراء وغوط الرمان“ شرق طرابلس، ومناطق جنوب العاصمة، بداية من سوق الأحد وحتى ”ترهونة ومسلاتة“.

ويبدو ذلك بداية لهجوم واسع بغية الإطاحة بحكومة الوفاق واستعادة المناطق التي فقدتها ميليشيات مصراتة في اشتباكات مع مليشيات حكومة الوفاق قبل أكثر من شهر ونصف بما فيها القصور الرئاسية، وفقًا لمراقبين.

وشوهد انتشار كثيف للمليشيات التابعة لحكومة الوفاق بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة في طريق المطار، فيما وصلت تعزيزات أخرى إلى حكومة الغويل.

وأصدر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، بيانًا حذر فيه من أن ”أي تحرك لزمرة الخارجين عن القانون تجاه العاصمة سيواجه بحسم وقوة“.

وأضاف البيان أنه ”أصدر أوامره للأجهزة الأمنية التابعة لوزارة الداخلية ووزارة الدفاع والحرس الرئاسي وكذلك الكتائب والسرايا الأمنية بالعاصمة، لاتخاذ كل التدابير اللازمة وردع التحركات المشبوهة ومواجهة المجموعات المارقة الخارجة عن القانون وعن الشرعية بكل حزم“.

وكانت وزارة دفاع حكومة الوفاق أعلنت في وقت سابق من ليلة الجمعة أنها ”لن تسمح بدخول أية مجموعات مسلحة إلى طرابلس دون تنسيق وإشراف كامل منها“، كما نفت في الوقت ذاته إصدار أية تعليمات لأي من القوات التابعة لها بالتوجه نحو العاصمة.

من جانب آخر، هنأ رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج، ليلة الجمعة، الشعب الليبي وأهالي بنغازي بـ“عودة الحياة الطبيعية إلى المدينة، وانتهاء سنوات من المعاناة، وبذلك انتهت مرحلة عصيبة لتبدأ مرحلة البناء والتعمي“.

ودعا السراج في بيانه إلى أن ”تكون المرحلة المقبلة بداية بناء الدولة الديمقراطية المدنية الواحدة بجيش واحد ومؤسسات سيادية موحدة“، مؤكدًا أن ”الأولوية الآن أصبحت لإعادة الإعمار وتفعيل المؤسسات الخدمية بطريقة أفضل في بنغازي ومدننا الليبية كافة التي اكتوت بنار الإرهاب والتطرف“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com