نجاة وزير ليبي في حكومة الوفاق من هجوم مسلح

نجاة وزير ليبي في حكومة الوفاق من هجوم مسلح

المصدر: الأناضول

تعرض موكب وزير التعليم بحكومة الوفاق الوطني الليبية عثمان عبد الجليل، اليوم الإثنين، لإطلاق كثيف للنار، جنوبي مدينة سبها جنوب البلاد، بينما كان في طريقه إلى مدينة ”مرزق“ (جنوب) للاطلاع على سير الامتحانات بالمدينة.

وقالت وزارة التعليم، في بيان لها نشر على الصفحة الرسمية للوزارة على ”الفيسبوك“، إن ”موكب الوزير تعرض لإطلاق نار كثيف عند البوابة 17 في المدخل الجنوبي لسبها (750 كلم جنوب طرابلس)، وهو في طريقه إلى مدينة مرزق“.

وأضافت الوزارة، في بيانها، أن ”الهجوم نتج عنه الاعتداء بالأيدي على الوزير ومرافقيه، وتمكن فريق الحراسة من افتكاك الوزير والوكيل بالقوة والابتعاد بهما عن منطقة الخطر“.

وأشارت الوزارة، بأن المجموعة المسلحة التي اعترضت الوزير قامت باحتجاز بقية أفراد الفريق، وإرغامهم بقوة السلاح على البقاء في مكان الاحتجاز قرابة الساعة، إلى أن تدخل حكماء، وأطلقوا سراح المجموعة المحتجزة.

وذكرت أن المجموعة المسلحة التي اعترضت الوزير (لم تسمها) قامت باحتجاز بقية أفراد الفريق، وإرغامهم بقوة السلاح على البقاء في مكان الاحتجاز قرابة الساعة، إلى أن تدخل حكماء، وأطلقوا سراح المجموعة المحتجزة.

من جهته، قال مسؤول ليبي، اليوم الإثنين، إن حادثة الاعتداء على موكب وزير التعليم عثمان عبد الجليل، جنوبي البلاد، ”جنائية وليس لها أي أبعاد سياسية“.

وأضاف وكيل وزارة التعليم، عادل جمعة، في بيان له، أن الحالة الصحية لوزير التعليم جيدة وسيتوجه غدًا إلى بلدية ”أوباري“ ضمن زيارة تفقدية لمناطق جنوبي البلاد.

من الجدير بالذكر أن سبها، أصبحت خاضعة عسكريا لسيطرة الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، المدعومة من مجلس النواب في طبرق اللذين لا يعترفان بشرعية حكومة الوفاق، بعد انسحاب القوة الثالثة الموالية للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، بطلب من الأخير، من القاعدة العسكرية ”تمنهنت“ القريبة من سبها، في 25   مايو/ أيار 2017، بينما تسيطر قبائل التبو الموالية لحفتر، على مرزق منذ عام 2014.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com