لليوم الثاني على التوالي.. إسرائيل تقصف مواقع سورية ونتنياهو يحذر إيران

لليوم الثاني على التوالي.. إسرائيل تقصف مواقع سورية ونتنياهو يحذر إيران

المصدر: رويترز

قالت إسرائيل إنها هاجمت أهدافا عسكرية سورية، اليوم الأحد، بعد سقوط قذائف شاردة من الاشتباكات الدائرة في سوريا داخل هضبة الجولان التي تحتلها إسرائيل.

وأصابت القذائف السورية أرض فضاء شمال هضبة الجولان ولم تسفر عن وقوع إصابات، وردًا على ذلك قال الجيش الإسرائيلي: إنه ”استهدف موقعين للمدفعية وشاحنة ذخيرة تخص النظام السوري“.

وهذا ثاني يوم على التوالي تتسبب فيه قذائف شاردة من سوريا في رد فعل إسرائيلي.

وفي هذا السياق، حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في وقت سابق اليوم، إيران من أن إسرائيل تنظر ”بشكل خطير“ إلى محاولاتها لتكريس وجود عسكري لها في سوريا ولتسليح حزب الله بأسلحة متطورة عبر سوريا ولبنان.

وجاءت تصريحات نتنياهو في اجتماع مجلس الوزراء الأسبوعي، بعد يوم واحد من رد الجيش الإسرائيلي على قذائف هاون أطلقت من سوريا، من خلال مهاجمة أهداف للجيش السوري عبر الحدود.

وقال نتنياهو: ”إن سياستنا واضحة، لن نقبل بأي شكل من أشكال الرذاذ، لا أقول قذائف هاون أو صواريخ أو نيرانا مندلعة من الحرب الأهلية السورية، سنرد بالقوة على كل هجوم على أراضينا وضد مواطنينا“.

وكان نتنياهو، قد ذكر مرارا أن إسرائيل ستعمل على منع وصول الأسلحة التي تغير قواعد اللعبة إلى حزب الله عبر سوريا، وعلى منع تكريس وجود عسكري إيراني دائم على حدودها، والحفاظ على عدم إطلاق الصواريخ من سوريا على بلاده.

وبعد وقت قصير من تصريحات نتنياهو، اليوم الأحد، اتهم مصدر عسكري سوري، الطيران الإسرائيلي، بدعم التنظيمات ”الإرهابية“ من خلال قصفه مرافق خدمية وأبنية سكنية في محيط مدينة البعث في القنيطرة.

ونقلت وكالة الأنباء السورية (سانا) عن المصدر قوله ”إنه في إطار دعمه المتواصل للتنظيمات الإرهابية وفي محاولة يائسة جديدة لدعم هذه التنظيمات اعتدى الطيران الإسرائيلي في قصفه على مرافق خدمية وأبنية سكنية في محيط مدينة البعث في القنيطرة، وذلك بالتزامن مع هجوم إرهابيي جبهة النصرة على محيط المدينة“.

وأفاد المصدر، بأن وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع القوات الرديفة تتصدى لهجوم كبير قامت به مجموعات من جبهة النصرة في محيط مدينة البعث بريف القنيطرة وتكبدها خسائر كبيرة.

وأضاف ”بالتزامن مع تصدي وحدات الجيش لجبهة النصرة ذراع القاعدة في سوريا وإمعانا من العدو الإسرائيلي في دعم التنظيمات الإرهابية، اعتدى طيران العدو بإطلاق عدة صواريخ من داخل الأراضي المحتلة استهدفت مرآب المحافظة وأحد الأبنية السكنية ما أدى إلى ارتقاء عدد من القتلى ووقوع خسائر مادية“.

ومن جانبه، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، نبأ وقوع القصف الإسرائيلي لليوم الثاني على التوالي.

وقال المرصد في بيان، إن القصف الثاني على القنيطرة بالجولان تسبب في خسائر غير محددة في الجيش السوري والقوات المتحالفة معه.

وكان مصدر إعلامي مقرب من القوات الحكومية السورية، قال أمس إن طائرات استطلاع إسرائيلية قصفت موقعًا للجيش السوري على أطراف مدينة البعث في محافظة القنيطرة، في عملية أدت إلى تدمير دبابتين ومقتل طاقمهما وهم 7 جنود على الأقل.

وأمس السبت، أكد الجيش الإسرائيلي أن طيرانه شن ضربات، داخل سوريا بعد سقوط 10 مقذوفات من البلد المجاور داخل مناطق تسيطر عليها إسرائيل.

وسقطت المقذوفات على هضبة الجولان، ولم تسفر عن أية إصابات، واستولت إسرائيل على المنطقة المتنازع عليها من سورية في حرب العام 1967.