مطالب شعبية لتفعيل الوساطة الجزائرية لحل الأزمة الخليجية

مطالب شعبية لتفعيل الوساطة الجزائرية لحل الأزمة الخليجية

المصدر: جلال مناد- إرم نيوز

اعتبر سياسيون ومثقفون جزائريون أن موقف حكومتهم المحايد حيال  الأزمة الخليجية يمكن الجزائر من تقديم وساطة رشيدة أو التنسيق مع بقية الوساطات المبصرة وتدعيمها“، في إشارة إلى وساطة الكويت.

وقال النائب السابق عز الدين جرافة، في تصريحات خاصة لـ ”إرم نيوز“، إن الغيرة على الوطن العربي هي من حركت حقوقيين وسياسيين وأكاديميين من مشارب شتى، لدعوة الحكومة الجزائرية إلى توظيف شبكة علاقاتها بكامل أطراف الأزمة الخليجية بنية تسويتها بما يرضي كافة المعنيين“.

وشدد جرافة أن الدبلوماسية الجزائرية قادرة على تحقيق المرجو منها في مثل هذه القضايا العربية، انطلاقًا من المصداقية التي تحظى بها لدى دول الخليج، علاوةً على التزامها الحياد تجاه الأطراف المعنية مباشرة بالوضع الحالي“.

ويعتقد النائب السابق بمجلس الشعب أن ثوابت الدبلوماسية الجزائرية وبينها عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول والالتزام بالحوار والتفاوض نهجًا لحل الخلافات، إنما يجعل كلمتها مسموعة لدى قطر من جهة والسعودية والإمارات والبحرين ومصر من جهة أخرى.

واعتبر بيان وقعه عدد من الشخصيات الجزائرية الرفيعة أن التصعيد لا يخدم منطقة الخليج العربي ولا العالم العربي ككتلة إقليمية، محذرًا من مغبة استغلال أطراف إقليمية للخلافات العربية العربية بغرض خدمة أجندتها التوسعية، ذاكرًا المشروع الشيعي الذي تقوده إيران ضد أهل السنة في العالم العربي والإسلامي.

ولم تعلن الجزائر عن أي توجه رسمي للقيام بوساطة بين قطر وجيرانها، إذ تجنبت وزارة الشؤون الخارجية التطرق إلى فحوى لقاء جمع وكيل الوزارة حسان رابحي بالسفير القطري إبراهيم بن عبد العزيز السهلاوي، السبت، والذي بحث فيه الطرفان المستجدات بمنطقة الخليج والقضايا ذات الاهتمام المشترك بين الجزائر والدوحة.

وفسرت أوساط جزائرية لقاء المسؤول الجزائري بالسفير القطري بكونه دعوة رسمية من الدوحة لاستدعاء الدور الدبلوماسي للجزائر وتوظيف علاقة الأخيرة بالسعودية والإمارات والبحرين ومصر، لإقناعهم برفع الحصار المفروض على قطر منذ أيام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com