احتجاجات الحسيمة المغربية تدخل أسبوعها الثاني بمظاهرة ليلية

احتجاجات الحسيمة المغربية تدخل أسبوعها الثاني بمظاهرة ليلية

المصدر: وكالات- إرم نيوز

تظاهر مئات الأشخاص من جديد، مساء أمس الأربعاء في الحسيمة شمال المغرب، في أجواء من التوتر ووسط انتشار كبير لقوات الشرطة في شوارع المدينة.

وكما يحدث كل مساء منذ نحو 12 يومًا، نزل المحتجون في مجموعات صغيرة إلى حي سيدي عابد بعد الإفطار.

وتمركزت قوات مكافحة الشغب المنتشرة في المدينة، عند كل نقطة دخول إلى الحي لمنع المتظاهرين من الوصول إليه.

وفي أجواء من التوتر، حاولت الشرطة تفريق كل مجموعة صغيرة كانت تصدر منها هتافات ”كرامة حرية عدالة اجتماعية!“ و“الحرية للمعتقلين!“ و“كلنا الزفزافي“، زعيم الحركة الاحتجاجية الموقوف.

وتمكن بضع مئات من الأشخاص من التجمع في ساحة سيدي عابد، وسط تصفيق نسوة معظمهم مسنات أمام أبواب بيوتهن.

وقال عصام أحد المحتجين، إن ”ما تغير هو أن عدد أفراد الشرطة أصبح أكبر مما كان، ويطوقون الآن عددًا من أحياء المدينة لمنعنا من التظاهر“، مؤكدًا أن مطلبه الرئيسي أصبح الآن ”الإفراج عن المعتقلين السياسيين“.

وانتهى التجمع بعد منتصف الليل بدون عنف، بينما يشدد المتظاهرون على الطابع ”السلمي“ لحركتهم.

وتشهد مدينة الحسيمة الواقعة شمال المغرب، منذ 7 أشهر حركة احتجاجية تطالب بالتنمية في الريف الذي يعتبر المحتجون أنه ”مهمش“.

وتم توقيف ناصر الزفزافي، الذي يعتبر قائد الاحتجاجات، وأبرز قيادات المتظاهرين في الأيام العشرة الأخيرة.

ووجهت للموقوفين لائحة كبيرة من التهم منها ”التآمر“ و“الدعاية (المغرضة)“ و“التحريض ضد وحدة المملكة“ و“المساس بالأمن الداخلي للمملكة…“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة