حركة جزائرية تصف إقالة وزير بعد 3 أيام من تعيينه بـ“فضيحة دولة“ – إرم نيوز‬‎

حركة جزائرية تصف إقالة وزير بعد 3 أيام من تعيينه بـ“فضيحة دولة“

حركة جزائرية تصف إقالة وزير بعد 3 أيام من تعيينه بـ“فضيحة دولة“

المصدر: الجزائر– إرم نيوز

وصف عبدالرزاق مقري، رئيس حركة ”مجتمع السلم“، اليوم الأحد، قرار إقالة وزير السياحة الجزائري الجديد، بعد ثلاثة أيام من تعيينه، بـ“فضيحة دولة“.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن بيان للرئاسة الجزائرية أن الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة قرر إنهاء مهام وزير السياحة والصناعات التقليدية مسعود بن عقون، والذي عين في المنصب، الخميس الماضي، خلال تغيير حكومي.

ولم يقدم البيان أي تفاصيل حول أسباب هذه الإقالة المفاجئة، لكن وسائل إعلام محلية قالت إن الإقالة جاءت بعد ”توصل تحقيقات أمنية إلى أن الوزير الجديد ملاحق قضائيًا وسيرته الشخصية تحمل نقاطا سوداء“، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

وعبر صفحته على موقع ”فيسبوك“، كتب مقري الذي يرأس أكبر حزب إسلامي في الجزائر: ”إنهاء مهام وزير السياحة الجديد بعد يومين من تعيينه بسبب فضائح شخصية.. الفضيحة هي فضيحة دولة وهي فضيحة أخرى تؤشر على مسار التحلل الذي حذرنا منه في السنوات الأخيرة“.

وأضاف ”هذه الفضيحة ليست هي المرض بل هي عرض من أعراض مرض خطير أصاب الجزائر، تغيير هذا الوضع واجب على كل وطني مخلص“.

ويعد هذا الوزير الذي جرى تعيينه خلفًا لعبدالوهاب نوري، على رأس قطاع السياحة، أصغر عضو في الحكومة الجديدة (32 عامًا) وهو ينتمي سياسيًا لحزب ”الحركة الشعبية الجزائرية“، ويقود تنظيمًا طلابيًا في الجامعة.

والخميس الماضي، أعلنت الرئاسة الجزائرية، إجراء تعديل حكومي غادر بموجبه 15 وزيرًا مناصبهم، فيما سجل دخول 14 آخرين، بينهم 12 أغلبهم تكنوقراط، دخلوا الحكومة لأول مرة، فيما حافظ 12 عضوًا في طاقم رئيس الوزراء السابق عبدالمالك سلال، على مناصبهم.

وجاء هذا التغيير بعد تقدم سلال، باستقالته، ليحل مكانه وزير السكن عبدالمجيد تبون، الذي ينتمي لحزب ”جبهة التحرير الوطني“ الحاكم، والفائز بالانتخابات النيابية، التي جرت في 4 مايو/ أيار 2017، بـ161 مقعدًا من أصل 462 مقعدًا جرى التنافس عليها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com