أخبار

النظام السوري يعلن اكتمال إجلاء مقاتلي المعارضة من حي القابون بدمشق
تاريخ النشر: 15 مايو 2017 14:41 GMT
تاريخ التحديث: 15 مايو 2017 14:41 GMT

النظام السوري يعلن اكتمال إجلاء مقاتلي المعارضة من حي القابون بدمشق

تم إجلاء مئات المقاتلين من الفصائل وأسرهم أمس الأحد من منطقة برزة المجاورة بعد أن قبلوا إلقاء أسلحتهم والرحيل إلى محافظة إدلب

+A -A
المصدر: دمشق - إرم نيوز

أعلن النظام السوري بعد ظهر اليوم الإثنين تنفيذ جميع بنود الاتفاق الذي توصلت إليه مع فصائل المعارضة المسلحة، لإخراج مقاتليها من منطقة القابون شرق العاصمة دمشق.

وقال محافظ دمشق بشر الصبان ، في بيان أصدره اليوم إن ”منطقة القابون أصبحت خالية تماما من المجموعات المسلحة بعد إنجاز المرحلة الثانية والأخيرة من اتفاق التسوية“.

وأضاف أن ”خبراء الهندسة في الجيش السوري دخلوا منطقة القابون وقاموا بعمليات تمشيط واسعة، لتفكيك المفخخات والألغام التي زرعتها المجموعات المسلحة قبل إجلائها من المدينة“.

وأكد مصدر ميداني بالجيش السوري طلب عدم الكشف عن اسمه أنه ”تم اليوم إخراج 545 مسلحا باتجاه ريف إدلب وجرابلس شمال البلاد، إضافة إلى نقل حوالي 800 مسلح إلى حي جوبر المجاور لحي القابون“.

وذكر المصدر أن ”خروج المسلحين إلى حي جوبر حصل تنفيذا لاتفاق جديد، تم التوصل إليه الليلة الماضية مع الفصائل المعارضة، بعد رفض العديد من المقاتلين المغادرة وإصرارهم على البقاء في الغوطة الشرقية“.

ولفت المصدر إلى أن القوات الحكومية قامت بتسوية أوضاع 600 من المسلحين، بموجب القوانين ومراسيم العفو الرئاسية النافذة في البلاد.

وبهذا الاتفاق يكون النظام السوري فرض سيطرته على منطقة القابون وحي تشرين وبرزة في أطراف دمشق الشرقية ليبلغ عدد المسحلين الذين غادروا حي القابون بموجب الاتفاق نحو 2400 غالبيتهم من ”جيش الاسلام“.

إلى ذلك تجددت الاشتباكات بين فصائل المعارضة في الغوطة الشرقية صباح الإثنين، وبدأت الاشتباكات انطلاقا من حيي الأشعري والأفتريس داخل الغوطة.

وتحدثت مواقع تابعة للفصائل اليوم أن ”هيئة تحرير الشام“ بدأت الهجوم من ثلاثة محاور ضد جيش الإسلام، بينما ”فيلق الرحمن“ لم يُشارك في الهجوم حسب تلك المواقع.

ووافق مسلحو الفصائل خلال الليل على اتفاق إجلاء سري بعد أن تمت محاصرتهم في جيب صغير في حي القابون، إثر هجوم شنه الجيش السوري وحسم فيه معركة القابون.

وتم إجلاء مئات المقاتلين من الفصائل وأسرهم أمس الأحد من منطقة برزة المجاورة بعد أن قبلوا إلقاء أسلحتهم والرحيل إلى محافظة إدلب.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك