أخبار

وزير الداخلية الجزائري يكسر تطلعات الموالين لبوتفليقة
تاريخ النشر: 03 فبراير 2014 12:03 GMT
تاريخ التحديث: 03 فبراير 2014 12:08 GMT

وزير الداخلية الجزائري يكسر تطلعات الموالين لبوتفليقة

بلعيز يشير إلى أنّ وزارته لم تتلق إلى حد الآن أي رسالة من بوتفليقة يطلب فيها تكوين ملف للترشح للانتخابات الرئاسية.

+A -A

الجزائر- (خاص) من واسيني سواريت

كشف وزير الداخلية الجزائري الطيب بلعيز، الأحد، أنّ الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة لم يكتب أي رسالة لحد الساعة يطلب فيها تكوين ملف الترشح للانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها شهر أبريل/نيسان القادم.

وأشار بلعيز إلى أنّ وزارته لم تتلق أي طلب لحد الساعة من بوتفليقة وهو ما يجبر كل المساندين للعهدة الرابعة التوقف ولو لمدة معينة عن التصريحات المنطوية حول دعم الرئيس في جمع التوقيعات.

ويشير القانون الجزائري إلى أنّ على الرئيس عبد العزيز بوتفليقة كتابة رسالة بنفسه يقول فيها ”إنه يريد الترشح لمنصب رئيس الجمهورية في انتخابات 17 نسيان/ أبريل 2014″، وبعدها بإمكانه هو أو واحد أو العديد من مسانديه سحب مطبوعات التوقيعات، وبدون هذه الرسالة لا يمكن للداخلية قانونا تسليم المطبوعات لا للمترشح ولا لأي من المتحدثين باسمه.

وكان رئيس حزب تاج الذي يقوده عمار غول قد أعلن سلفا أنه سيتولى جمع التوقيعات من أجل ترشح بوتفليقة لعهدة رابعة ولكن جاءت تصريحات وزير الداخلية الجزائرية الطيب بلعيز لتؤكد أنه لا يحق لأي طرف تولي هذه المهمة إلا إذا خط بوتفليقة رسالة يطلب فيها تكوين ملف الترشح.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك