الرئيس الأمريكي جو بايدن
الرئيس الأمريكي جو بايدنرويترز

غطاء لاستمرار الحصار.. تحذيرات فلسطينية من إنشاء ميناء أمريكي بغزة

 يثير المقترح الأمريكي الخاص بإنشاء ميناء مؤقت على شواطئ مدينة غزة، المخاوف الفلسطينية من التبعات الخطيرة له، وسط تأكيدات فلسطينية رسمية برفض إقامته، خاصة وأن آلية عمله خاضعة للشروط الإسرائيلية.

وقال الرئيس الأمريكي، جو بايدن، خلال خطاب حال الاتحاد السنوي، "إن الجيش الأمريكي سينشئ ميناءً مؤقتاً بغزة لإيصال المساعدات الإنسانية للقطاع"، فيما أكدت وزارة الدفاع الأمريكية أن ذلك سيكون بالتنسيق مع الشركاء الدوليين والوكالات الأمريكية.

أخبار ذات صلة
برنامج الأغذية: يجب إدخال 300 قافلة مساعدات إلى غزة يومياً على الأقل‎

بدورها، رحبت وزارة الخارجية الإسرائيلية بذلك، وأكدت أن إيصال المساعدات لغزة سيتم بعد إجراء عمليات تفتيش أمنية وفقاً للمعايير الإسرائيلية، مبينة أن "ذلك سيمكن من زيادة المساعدات الإنسانية للقطاع".

تضليل إعلامي

وأكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، رمزي رباح، أن "إدارة الرئيس الأمريكي تمارس التضليل الإعلامي في سعيها لإنشاء ميناء بحري من قبرص لغزة"، مؤكداً أن ذلك يمثل مخرجاً لإسرائيل من المطالبات الدولية بفك الحصار عن القطاع.

وأوضح رباح، في حديث لـ"إرم نيوز"، أن "الممر البحري يوفر لإسرائيل الذريعة لمواصلة حصار القطاع وحرمان مئات الآلاف من السكان من المساعدات الإنسانية، خاصة وأن الخطوة تأتي بدون تنسيق مع المؤسسات الفلسطينية الرسمية".

وأضاف: "واشنطن لديها القدرة على ممارسة الضغوط على إسرائيل وإقناعها بإدخال المساعدات من معبر رفح البري؛ لكن إدارة بايدن تريد توفير الغطاء للجيش الإسرائيلي من أجل الاستمرار في حربه على غزة واجتياح مدينة رفح".

وحذر القيادي الفلسطيني، من خطورة هذه الخطوة التي يغيب الطرف الفلسطيني عنها، مشدداً على أن ذلك يأتي في إطار المحاولات الإسرائيلية والأمريكية لخلق قيادة بديلة عن السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير، وفق تعبيره.

وبين رباح أن "هناك مخاوف فلسطينية من أن يكون الممر البحري مقدمة لتهجير سكان القطاع ومن تبقى في غزة وشمالها للخارج، ولتكريس فصل تلك المناطق عن وسط وجنوب القطاع"، متابعاً: "هذا هو جوهر الخطة الإسرائيلية في حربها على غزة".

فكرة خطيرة

من ناحيته، قال عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني، وليد العوض، إن "الفكرة الأمريكية خطيرة للغاية وتأتي في إطار مساعدة الحكومة الإسرائيلية الحالية على تنفيذ مخططاتها ضد قطاع غزة وسكانه".

وأوضح العوض لـ"إرم نيوز"، أن "أمريكا تعمل على توفير الغطاء الدولي والسياسي والعسكري لإسرائيل من أجل استمرار جرائمها بالقطاع"، مبيناً أن إنشاء الممر المائي لغزة سيكون له آثار كارثية على المنطقة بأسرها.

وأشار العوض إلى أن "أمريكا وإسرائيل تتعمدان تغييب منظمة التحرير وهي الجهة المخولة لعقد أي اتفاقيات دولية؛ وذلك بهدف تكريس فصل الضفة الغربية عن غزة، وفصل مدن القطاع عن بعضها البعض أيضاً".

وشدد على "ضرورة أن يكون هناك موقف عربي موحد من المخططات الإسرائيلية والأمريكية بالأراضي الفلسطينية والمنطقة"، متابعاً: "الممر البحري لغزة مخطط خطير، وسيكون مقدمة لإجراء تغييرات جذرية بالمنطقة".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com