بعد ”كيماوي“ خان شيخون.. القمة الأمريكية الأردنية تعلن ”فشل الدبلوماسية الدولية“ في ملف سوريا والأسد

بعد ”كيماوي“ خان شيخون.. القمة الأمريكية الأردنية تعلن ”فشل الدبلوماسية الدولية“ في ملف سوريا والأسد

المصدر: واشنطن - إرم نيوز

أحدث الهجوم الكيماوي الدموي على قرية خان شيخون بمحافظة إدلب السورية، الإثنين الماضي، تغيّرًا جذريًا في الموقف الأمريكي أكده الرئيس دونالد ترامب ووصفه العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بأنه ”قناعة بفشل الدبلوماسية الدولية“ تستدعي حلولاً بديلة سيقودها الرئيس الأمريكي  ويقف معه الأردن  في ذلك.

الإشارة إلى التغيير الكبير المفاجئ في الموقف الأمريكي عقب نشر صور لفاجعة الهجوم الكيماوي، أعلنه الرئيس الأمريكي بقوله: ”ما حصل يشكل بالنسبة لي تجاوزًا للكثير من الخطوط الحمراء، من المحتمل جدًا أن موقفي تجاه سوريا والأسد قد تغيّر كثيرًا جدًا، أؤكد لكم أن هذا التغيير في الموقف قد حصل“.

إعلان ترامب عن التغيير الجذري في الموقف الأمريكي تجاه سوريا والأسد، أعقبه لقاء مع العاهل الأردني وحفل غداء عائلي، تخللهما حديث في مختلف القضايا الشرق أوسطية ومنها الوضع السوري، فجاءت تصريحات الملك عبدالله وكأنها التفصيل المنتظر عن التغيير الذي طرأ على الموقف الأمريكي.

وآخر المواقف الأمريكية بشأن الموضوع السوري، والتي كانت أثارت ردود فعل واسعة خارج وداخل الولايات المتحدة، صدر عن وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيليرسون أثناء وجوده في تركيا، وعن السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة نيكي هالي، بالقول إن الإطاحة بالرئيس الأسد ليست من أولويات واشنطن وأنها متروكة للشعب السوري، وهو موقف وصفه جون ماكين وليندسي غراهام -وهما اثنان من زعماء الكونغرس- بأنه ”فشل كبير مؤكد في السياسة الأمريكية“.

العاهل الأردني في ختام اللقاء مع ترامب  قال إن الأزمة في سوريا تحولت بعد 7 أعوام إلى حرب بالوكالة بين جهات ذات أجندات مريبة انتهت الى أن المدنيين والنساء والأطفال يدفعون ثمنًا باهظًا، كما حصل في خان شيخون.

وأضاف الملك عبدالله الثاني أن الأردن يقف مع الولايات المتحدة حليفًا قويًا وداعمًا لسياستها في عدم السماح لمثل هذه الأفعال الوحشية أن تتكرر.

بدوره أشاد الرئيس الأمريكي بالقدرات القتالية للعاهل الأردني الذي وصفه بأنه ”رجل أمضى العديد من السنوات في قيادة القوات الخاصة في بلاده، وأنه الذي قاد الدعوة إلى رسم خطة لهزيمة داعش بشكل نهائي، حيث سيلقى كل الدعم في ذلك من الرئاسة والإدارة الأمريكيتين“.

وانتهى ترامب في اللقاء الصحفي المشترك إلى القول: ”سندمّر داعش وسنحمي قيم الحضارة، ليس لدينا خيار آخر سنحمي التحضر“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com