ساسة ليبيون يرون في زيارة السيسي لأمريكا فرصة لتسويق ”الجيش الوطني“ بقيادة حفتر

ساسة ليبيون يرون في زيارة السيسي لأمريكا فرصة لتسويق ”الجيش الوطني“ بقيادة حفتر

المصدر: شوقي عصام- إرم نيوز

أكد سياسيون ليبيون، أن هناك رهانا على أن تكون زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى الولايات المتحدة، فرصة لتسويق الجيش الوطني الليبي وتقديمه على أنه القوة القادرة على السيطرة في البلاد، والقضاء على ”الإرهاب“ هناك.

ويأمل هؤلاء أن تسفر الزيارة عن موقف أمريكي داعم للجيش الليبي، ما يعطي مساحة لرفع حظر التسليح في المستقبل القريب، وأيضا دعمه بالسلاح في ظل وجود دول أخرى تدعم الجماعات المسلحة، وتقدم لها أسلحة متطورة، تعوق محاولات الجيش بقيادة المشير خليفة حفتر إنهاء الصراع الداخلي الليبي.

وقال السياسي والناشط الليبي، عصام التاجوري، إن إدارة ترامب لا تمتلك حتى الآن صورة واضحة حول الوضع في ليبيا، وهناك انتظار بالداخل الليبي للتفاهمات المتوقعة التي ستخرج من واشنطن خلال قمة السيسي وترامب، والتي ستقدم النوايا الأمريكية في التعامل مع الأطراف الليبية.

وأشار التاجوري في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“، إلى أنه مخطئ من ينتظر أن يخرج قرار دولي تقف وراءه إدارة ترامب برفع حظر التسليح عن مؤسسات الدولة الليبية، وأن تكون هذه المؤسسات ممثلة في الجيش الوطني الليبي، فالوصول لهذه النقطة مبني على وجود سلطة موحدة للدولة الليبية، وهذا أمر غير متوافر حاليا، فهناك أمام المجتمع الدولي أكثر من حكومة وأكثر من سلطة، وميليشيات مسلحة، وجيش مكون من قادة عسكريين، فكل ذلك لا يؤدي إلى وجود وجهة نظر ثابتة من إدارة ترامب في الوقت الحالي.

وأكد التاجوري أن ”ما يهم الآن هو أن يقدم السيسي صورة أوضح لترامب عن المشهد الليبي، تدور حول الجماعات المسلحة الإرهابية والدول الداعمة لها في المنطقة، وأيضًا القوة العسكرية التي تواجه الإرهاب، لأن الصورة الليبية غير واضحة عند إدارة ترامب“.

فيما أوضح المحلل السياسي الليبي، عبد الباسط بن هامل، أن انتظار تفاهمات السيسي وترامب حول الوضع الليبي هو المهم في الوقت الحالي، وأن من المؤكد أن السيسي يسعى لتقديم الجيش الليبي بالصورة التي تجعل واشنطن تدعم وتعترف بهذه القوة في الفترة المقبلة، في ظل وجود قوى أخرى في الداخل الليبي، تحاول التواصل مع الإدارة الأمريكية لتصدر المشهد هناك.

وأشار بن هامل في حديث لـ ”إرم نيوز“  إلى أن الواقع الليبي صعب ومعقد، وإدارة ترامب جديدة تتعرف على أوراق اللعبة عبر حلفائها.

بينما أكد رئيس المركز العربي للدراسات السياسية والاستراتيجية، د. مختار غباشي، أن وجود الملف الليبي بحوزة السيسي في لقائه مع الإدارة الأمريكية، يتعلق بمحاولات لإيجاد إقرار بشرعية الجيش الليبي من جانب واشنطن، ومحاولة دفع الولايات المتحدة لرفع الحظر وتسليح الجيش الليبي.

مواد مقترحة