الجزائر توقف 55 مهاجرًا سرّيًا نحو السواحل الأوروبية – إرم نيوز‬‎

الجزائر توقف 55 مهاجرًا سرّيًا نحو السواحل الأوروبية

الجزائر توقف 55 مهاجرًا سرّيًا نحو السواحل الأوروبية

المصدر: جلال مناد – إرم نيوز

اعترضت قوات خفر السواحل الجزائرية، اليوم السبت، فوجًا من المهاجرين السريين لحظة محاولة إقلاعهم من سواحل عنابة الشرقية، بواسطة قوارب صيد تقليدية الصنع، باتجاه جزيرة سردينيا الإيطالية، في وقت تقلصت فيه محاولات الهجرة السرية بحرًا نحو الضفة الشمالية للمتوسط.

وأوضحت مصادر عسكرية لـ ”إرم نيوز“ أن المهاجرين الموقوفين تتراوح أعمارهم بين 20 و 43 عامًا ويقدر عددهم بـــ 55 مهاجرًا سريًا ينحدرون من عدة أحياء شعبية بمحافظات الشمال الشرقي في الجزائر.

وجرى تحويل المهاجرين غير الشرعيين إلى جهاز القضاء بتهمة محاولة مغادرة التراب الجزائري بطريقة غير قانونية، وبالتوازي مع ذلك باشرت السلطات الأمنية بمحافظة عنابة القريبة من تونس، حملة مداهمة لمسالك بحرية وشواطئ غير محروسة في الضواحي عقب حصولها على معلومات هامة حول تخطيط عدة عصابات لعمليات أخرى لتهريب البشر.

وقالت وكالة مراقبة الحدود الأوروبية ”فرونتكس“ في عرضها لحصيلة نشاط مراقبة حدود القارة الأوروبية للعام 2016، إنها سجلت تزايدًا لعدد المهاجرين الجزائريين الذين تم توقيفهم بالقارة الأوروبية  بعدما ارتفع العدد بنسبة 16 % مقارنة بالعام 2015.

وكشفت ”فرونتكس“ عن توقيف 17 ألفًا و272 مهاجرًا سريًا من الجزائر بمختلف أنحاء القارة الأوروبية ومنافذها البرية والجوية والبحرية، بينما كان عدد الموقوفين الجزائريين عام 2015 نحو 14 ألفًا و498 شخصًا وهو ما يعادل زيادة قدرها 2774 فردًا  وما نسبته 16 %.

واحتل الجزائريون المركز التاسع لترتيب الجنسيات الـ 10 الأكثر تدفقًا على بلدان أوروبا، بعد أفغانستان والعراق وسوريا والمغرب وأوكرانيا وإريتريا وألبانيا وباكستان ثم حلّ العراقيون في المرتبة العاشرة.

 وصدرت بحق  9494 من الرعايا الجزائريين قرارات طرد وإبعاد من القارة الأوروبية، بزيادة قدرها  36 % مقارنة بالعام 2015، حين كان العدد بحدود 6832 قرارًا بالطرد، ومن ضمن العدد الإجمالي للعام الماضي واجه 2609 جزائريين أحكامًا بالطرد والإبعاد القسري من أوروبا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com