عمال صحيفة الحزب الحاكم في الجزائر يحتجون للمطالبة بمستحقات 6 شهور

عمال صحيفة الحزب الحاكم في الجزائر يحتجون للمطالبة بمستحقات 6 شهور
Stack

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

نظم صحافيو وموظفو صحيفة صوت الأحرار التابعة لحزب جبهة التحرير الوطني الحاكم في الجزائر، اليوم الثلاثاء، احتجاجًا أمام مقره المركزي بضاحية حيدرة في قلب العاصمة الجزائرية، للمطالبة بصرف مستحقاتهم  التي لم يتقاضوها خلال الشهور الستة الأخيرة.

وهاجم الصحافيون العاملون بالصحيفة الحزبية، قيادة الحزب الجزائري الحاكم واتهموها بالتنصل من مسؤولياتها إزاء تسوية وضعيتهم الاجتماعية الصعبة، رغم الوعود التي قدمها الأمين العام السابق عمار سعداني وخليفته الحالي جمال ولد عباس.

واضطر مدير الإدارة والمالية بحزب الغالبية البرلمانية والحكومية  إلى استقبال فوج من الصحفيين المحتجين ومديرهم النذير بولقرون، الذي يحوز على عضوية اللجنة المركزية لجبهة التحرير الوطني دون أن يتمكن من حل المشاكل التي غرقت فيها صوت الأحرار.

وقالت مصادر حزبية  مطلعة لــ“إرم نيوز“: إنه لا شيء تغير في وعود قيادة الحزب لصحفيي الجريدة وموظفيها، مضيفة أن الأزمة التي يتخبط فيها هذا المنبر الإعلامي مرتبطة أساسًا بسوء تسيير إدارتها، حيث تشكل وجهة الأموال الخيالية التي صرفت لحساب الصحيفة، أبرز نقاط الظل في حزب جبهة التحرير الوطني.

وشددت المصادر على أن الأمين العام السابق للحزب عمار سعداني حمّل مدير عام صحيفة صوت الأحرار النذير بولقرون مسؤولية تقهقر العنوان الإعلامي العريق وتراجع أدواره، بعدما كانت الصحيفة تنطق بلسان الحزب الحاكم وتدافع عن توجهاته في أحلك الظروف وخلال مختلف المراحل.

واستبعدت المصادر أن تجد معضلة الصحيفة الحزبية طريقها إلى الحل على المدى القريب أو المتوسط، بسبب انشغال قيادة الحزب الحاكم بترتيبات الانتخابات التشريعية، التي أدخلته في متاهات ومشكلات عويصة بسبب حمى الترشح وشبهات الفساد المالي والسياسي التي تلاحق المكتب التنفيذي المركزي لجبهة التحرير الوطني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com