الصحف الأمريكية تبرز ”علامات التحدي“ على وجه الدقامسة

الصحف الأمريكية تبرز ”علامات التحدي“ على وجه الدقامسة

المصدر: واشنطن – إرم نيوز

سلطت كبرى الصحف الأمريكية، الضوء على خبر إطلاق سراح الجندي الأردني أحمد الدقامسة، بعد أن أنهى محكومية السجن المؤبد، لقتله سبع فتيات إسرائيليات سنة 1997، وأبرزت بشكل رئيسي تصريحاته بعدم وجود دولة اسمها إسرائيل.

وأشارت صحيفتا ”واشنطن بوست“ و“نيويورك تايمز“ إلى أن الدقامسة اعتبر بطلًا من قبل الأردنيين والشعوب العربية الأخرى، وأن ”علامات التحدي ظهرت واضحة على وجهه“ بعد إطلاق سراحه رغم قضائه 20 عامًا في السجن.

وقالت ”نيويورك تايمز“ في خبر مطول: ”ظهر الدقامسة وهو في الأربعينات من عمره بخصلات شعر بيضاء وعينين غائرتين لكنه بدا قويًا وعلامات التحدي ظاهرة على وجهه.. لم يظهر الدقامسة أي شعور بالذنب في تصريحاته التي قال فيها ”لا وجود لدولة اسمها إسرائيل وإن التطبيع مع الكيان الصهيوني هو كذبة“.

من جهتها، فسرت صحيفة ”واشنطن بوست“ التأييد الشعبي الأردني والفلسطيني للدقامسة بأنه ”نتيجة مباشرة لارتكاب الجنود الإسرائيليين جرائم قتل بحق الفلسطينيين بشكل شبه يومي دون أن يتعرضوا للعقاب“.

ونقلت الصحيفة عن عريب الرنتاوي، مدير مركز القدس للدراسات السياسية في عمان قوله: ”ما قام به الجندي أحمد هو انتقام للجرائم الإسرائيلية ضد الفلسطينيين… إنه فعل يعكس العمل بالمثل.. هم يقتلون الفلسطينيين خارج نطاق القانون ولا يتم عقابهم وهذا ما قام به هذا الجندي.. لهذا السبب ليس غريبًا أن ترى الناس تؤيد الجندي أحمد“.

فيما قال مواطن من عمان، يدعى محمد يوسف إن ”الإسرائيليين يقتلون الفلسطينيين كل يوم وكل شهر ولا يتم تقديم أي منهم للعدالة. لماذا نعاقب جنودنا“.

ونقلت الصحيفة عن هيلا ليفي، إحدى الفتيات اللواتي أصبن خلال الهجوم الذي قام به الدقامسة قولها: ”كنت أعرف أنه سيتم إطلاق سراحه قريبًا لكن هذا مؤلم، لأن هذا الرجل لا يستحق أن يستعيد حريته، بسبب ما ارتكبه“، على حد تعبيرها.