آلاف الموريتانيين في مسيرة بنواكشوط ضد تعديل الدستور

آلاف الموريتانيين في مسيرة بنواكشوط ضد تعديل الدستور

المصدر: المختار محمد يحيى- إرم نيوز

شارك آلاف الموريتانيين في مسيرة نظمتها قوى المعارضة الرئيسة بالعاصمة نواكشوط، مساء السبت، رفضا للتعديلات الدستورية التي صادقت عليها الجمعية الوطنية (الغرفة الأولى في البرلمان) يوم الخميس.

وجابت المسيرة التي نظمها ”المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة“ (أكبر تحالف معارض في موريتانيا)، شوارع رئيسة بنواكشوط، ورفع المشاركون فيها الأعلام الوطنية وشعارات تعبر عن رفض تعديل الدستور.

وقال نائب رئيس المنتدى المعارض موسى افال ”إن الشعب الموريتاني بكل أطيافه وفئاته قال كلمته النهائية بشأن رفضه القاطع للمس من الدستور في الأجواء غير التوافقية التي تعيشها البلاد، وكذا رفضه لتغيير علم البلاد أو نشيدها الوطني.

 وأضاف افال خلال مهرجان خطابي في المحطة النهائية للمسيرة في ساحة ابن عباس إن المسيرة التي نظمها المنتدى عرفت مشاركة العديد من الأحزاب السياسية والمنظمات الحقوقية، والشخصيات الاعتبارية، واتحد هدفهم في رفض تعديل الدستور الموريتاني، والتلاعب بحاضر البلاد ومستقبلها، والعبث بأهم وثيقة فيها.

وردد المشاركون في المسيرة الحاشدة بحسب مراقبين شعارات تندد بمحاولة تعديل مواد دستورية، وتغيير لون العلم الوطني.

وتلاقت في ساحة ابن عباس وسط العاصمة نواكشوط مسيرتان للمنتدى، لتواصل طريقهما إلى منصة أعدت خصيصا لمهرجان خطابي اعتلاها قادة المنتدى.

وطالب المشاركون في المهرجان مجلس الشيوخ برفع رؤوس الموريتانيين بتصويتهم بـ ”لا“ في وجه التعديلات الدستورية.

وبعد مصادقة الجمعية الوطنية الموريتانية، على التعديلات الخميس، من المقرر أن تحال خلال أيام لمجلس الشيوخ (الغرفة الثانية في البرلمان) للتصويت عليها، حتى يتسنى بعد ذلك لرئيس البلاد محمد ولد عبد العزيز، عرضها على الشعب في استفتاء شعبي أو تمريرها عبر مؤتمر برلماني (جلسة مشتركة للنواب والشيوخ).

وتشمل أبرز التعديلات، إلغاء غرفة مجلس الشيوخ البرلمانية، وإنشاء مجالس جهوية (إدارية) للتنمية، وتوسيع النسبية في الانتخابات العامة وتغيير العلم الوطني، بينما لا تتضمن التمديد لولاية ثالثة لرئيس البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com