أخبار

ردًا على معارك الهلال النفطي.. البرلمان الليبي يصوت على إلغاء الاتفاق السياسي
تاريخ النشر: 07 مارس 2017 15:47 GMT
تاريخ التحديث: 07 مارس 2017 15:55 GMT

ردًا على معارك الهلال النفطي.. البرلمان الليبي يصوت على إلغاء الاتفاق السياسي

عدد من نواب البرلمان الليبي يقومون حاليًا بدراسة مقترح لمشروع قرار يطلب من خلاله البرلمان التدخل الدولي في الهلال النفطي، لوقف الهجوم المتواصل.

+A -A
المصدر: جهاد ضرغام - إرم نيوز

صوت البرلمان الليبي المنعقد في طبرق أقصى شرق البلاد اليوم الثلاثاء، بالإجماع على قرار إلغاء اعتماده للاتفاق السياسي، على خليفة الهجوم على الهلال النفطي.

وقال النائب البرلماني محمد عبد الله في تصريح خاص لـ ”إرم نيوز“، إن ”البرلمان وعقب مداولات ونقاشات مستفيضة، قرر في جلسته المسائية إلغاء اعتماده للاتفاق السياسي الموقع بالصخيرات، وتمت عملية التصويت على هذا القرار بإجماع النواب الحاضرين“.

وعن أسباب اتخاذ القرار، أضاف عبدالله : ”لا يخفى على أحد أن الهلال النفطي يتعرض لهجوم إرهابي تدعمه دول أجنبية، وبالتالي مع استمرار صمت الأطراف السياسية وتأييد بعضها لهذا الهجوم، هذا يعني أن الاتفاق السياسي لا يعني أي شيء لأحد وأصبح غير مجدٍ“.

وفي سياق متصل، كشف نائب آخر في البرلمان الليبي  في تصريحات لـ ”إرم نيوز“، عن مقترح نيابي لوقف الهجوم الإرهابي الذي يستهدف الهلال النفطي، مشيرًا إلى أنه في انتظار انتهاء المشاورات بشأنه.

وقال النائب : ”إن عددًا من النواب يقومون حالياً بدراسة مقترح لمشروع قرار يطلب من خلاله البرلمان التدخل الدولي في الهلال النفطي، لوقف الهجوم المتواصل منذ أيام ”.

وأشار النائب مفضلا حجب اسمه، أن النواب يقومون أيضا بجمع كافة المعلومات والبيانات المتاحة، لتقديم أدلة دامغة للمجتمع الدولي بأن قادة كبارا للإرهاب يقودون عملية الاستيلاء على الموانئ والحقول النفطية.

وكان أكثر من 70 نائباً، أعلنوا بشكل منفصل قبل يومين، مقاطعة الحوار السياسي على خلفية الهجمات الأخيرة على المواقع النفطية.

ويواصل الجيش الوطني الليبي، معارك استعادة عدد من الموانئ والحقول النفطية، عقب استيلاء سرايا الدفاع عن بنغازي، التابعة لمجلس شورى مجاهدي بنغازي، وعدد من المسلحين المنتمين لتنظيم القاعدة، هجوماً فجر الجمعة الماضية استهدف الهلال النفطي، تمكنوا من خلاله من السيطرة على منطقي راس لانوف والسدرة النفطيتين.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك