دبلوماسي إیراني سابق: طهران ستُهمّش في سوريا

دبلوماسي إیراني سابق: طهران ستُهمّش في سوريا

المصدر: طهران - إرم نيوز

رأى دبلوماسي إيراني سابق، أن بلاده ”سيتم تهميشها في سوريا، وأن آلية اتخاذ القرارات ستؤول في نهاية المطاف لروسيا وأمريكا وتركيا“.

وقال البروفسور، داوود هرمیداس باوند (82 عامًا)، في مقال  نشرته صحيفة ”شرق“ الإيرانية، اليوم السبت: ”تسعى تركيا لتهيئة مكانة خاصة لنفسها في حل الأزمة السورية، من خلال تبني دور الوساطة بين المعارضة وروسيا“.

وأضاف المستشار السابق لوزارة الخارجية الإيرانية: ”كل جهود الروس واهتماماتهم منصبة على تحقيق انتصار لأنفسهم في الملف السوري“.

واستطرد باوند: ”لكن روسيا تعرف جيدًا أن هذا لن يتم إلا بموافقة أمريكا“. ولفت أن ”معضلة الأزمة السورية تشكل أولوية قصوى لروسيا، كما أن تركيا تؤدي حاليًا دور الوساطة (بين موسكو والمعارضة)“.

وأشار إلى أن ”الدور الأبرز في اتخاذ القرار النهائي بشأن الوضع السوري، سيكون من نصيب روسيا وأمريكا وتركيا، أما إيران فسيتم تهميشها بشكل فعلي“.

واعتبر الدبلوماسي السابق، أن ”تقرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من نظيره الأمريكي دونالد ترامب سيؤدي إلى ارتقاء قوة موسكو في المنطقة، لكني أستبعد أن يكون هناك تأثير إيجابي على قوة إيران الاقتصادية“. لكنه استطرد بالقول: ”لكن إذا سعت موسكو لإيجاد التوازن بين البلدين (أمريكا وإيران)، وحاولت تعديل موقف واشنطن ضد طهران، يمكنها بذلك التأثير إيجابيًا على حجم الاستثمار الأجنبي في إيران“.

ويعمل باوند حاليًا أستاذًا للقانون والعلاقات الدولية في جامعة طهران، وعمل سابقًا في مكتب إيران لدى الأمم المتحدة، وكان رئيسًا سابقًا للجنة الحقوقية في المنظمة الأممية.