نتنياهو يهاجم ”حقوق الإنسان“ الأممي ويلمح للانسحاب منه

نتنياهو يهاجم ”حقوق الإنسان“ الأممي ويلمح للانسحاب منه

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

شن رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، هجوما حادا ضد مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، ملمحا إلى إمكانية الانسحاب منه.

واعتبر نتنياهو، خلال جلسة مغلقة للكتلة البرلمانية لحزب ”الليكود“، أنه ”ينبغي سحب شرعية مثل هذه المنظمات“، معلنا بحث إمكانية ”الانسحاب من المجلس“، منضما بذلك للموقف الذي أعلنته إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال الأيام الأخيرة.

وأشارت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الخميس، إلى أن تسريبات صوتية من داخل الاجتماع، الذي عقد أمام وزراء ونواب حزب نتنياهو، أظهرت الانطباعات الشخصية لرئيس حكومة الاحتلال، والتي عرضها أمام وزراء ونواب الكنيست عن حزب السلطة، وأكد أمامهم أنه تحدث عنها مع الرئيس ترامب خلال لقائهما الأخير، كما عرضها على رئيس الحكومة الأسترالية، مالكولم تورنبول، ورئيس وزراء سنغافورة، لي هسين لونغ، خلال زيارته الأخيرة إلى سيدني وسنغافورة.

وأبلغ نتنياهو المشاركين في الاجتماع أنه بحث إمكانية إعلان إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية بشكل متزامن الانسحاب من عضوية مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، مضيفا أنه طرح خلال اجتماعاته في واشنطن وسيدني وسنغافورة مسألة جدوى بقاء الولايات المتحدة الأمريكية في هذه المنظمة.

وطبقا لما أورده موقع ”قناة20“ الإسرائيلية اليوم الخميس، فقد سألت النائبة عانات بيركو، عما إذا كان يفضل التخلي عن آلية التصويت داخل المنظمة بدلا من الانسحاب منها، ورد نتنياهو عليها بقوله: ”يفضل الخروج منها، ينبغي سحب شرعية مثل هذه المنظمات“.

وأفادت تقارير إعلامية في 26 شباط/ فبراير الماضي بأن مناقشات داخلية تجريها الإدارة الأمريكية، تتعلق بمسألة بقاء الولايات المتحدة أو سحب عضويتها في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

ونشرت مجلة ”بوليتيكو“ الأمريكية الأحد الماضي تقريرا، رجح أن تقرر إدارة ترامب الانسحاب من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، مشيرة إلى أن النقاش الذي تجريه الإدارة الأمريكية يضم وزير الخارجية، ريكس تيلرسون، وسفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي، والرئيس ترامب نفسه.

ونوهت المجلة الأمريكية إلى أن المتحدث الرسمي باسم الخارجية الأمريكية مارك تونر، لم يؤكد حقيقة إجراء النقاش الداخلي بشأن الانسحاب الأمريكي من عضوية مجلس حقوق الإنسان، لكنها أشارت إلى تصريح أكد خلاله أن الوفد الأمريكي بالمجلس سيشارك في الانعقاد المقبل.

ونقلت صحيفة ”معاريف“ الإسرائيلية، عن سفير إسرائيل السابق لدى واشنطن، مايكل أورن، أن الخطوة في غاية الأهمية، وكتب في تغريدة عبر موقع ”تويتر“، أن ”القرار الأمريكي بالانسحاب من مجلس حقوق الإنسان الذي يعادي إسرائيل، سيوجه رسالة معنوية للعالم“.

وتعاملت وسائل الإعلام الإسرائيلية مع الخطوة الأمريكية على أنها حاسمة تدل على التحول الذي تشهده العلاقات الأمريكية – الإسرائيلية منذ دخول الرئيس دونالد ترامب إلى البيت الأبيض في 20 كانون الثاني/ يناير الماضي.

وتوقع مراقبون إسرائيليون ألا يكون الخروج الأمريكي مباشرا وسريعا، وقالوا إن الخطوة برمتها تأتي ضمن السياسة التي أعلنها الرئيس ترامب بشأن تخفيض المساهمة الأمريكية في المنتديات الدولية ومؤسسات الأمم المتحدة والتركيز على الشأن الداخلي الأمريكي.