أخبار

ضجة في البرلمان الأردني حول منح الجنسية لتجار مخدرات
تاريخ النشر: 18 ديسمبر 2013 21:03 GMT
تاريخ التحديث: 18 ديسمبر 2013 21:03 GMT

ضجة في البرلمان الأردني حول منح الجنسية لتجار مخدرات

سؤال لأحد النواب عن منح الجنسية لعائلات سورية وعراقية يتاجر بعضها بالمخدرات يثير ضجة في البرلمان الأردني.

+A -A

عمّان- (خاص) من حمزة العكايلة

شهدت جلسة مجلس النواب الأردني الأربعاء ضجة واسعة عقب توجيه النائب أحمد الهميسات سؤالاً لرئيس الوزراء الدكتور عبد الله النسور يتعلق بمنح الجنسية الأردنية لبعض العائلات السورية والعراقية يتاجر بعضها بالمخدرات.

وقال الهميسات إنّ قضية اللاجئين السوريين هي قضية إنسانية بمعنى الكلمة، لكن ذلك لا يعني أن تمنح عائلات سورية وعراقية للجنسية الأردنية خلال العامين 2010 و2011، مطالباً بتشكيل لجنة لكل من حصل على جواز سفر أردني، خاصة أنّ بعضهم تجار مخدرات، حسب قوله.

وسرعان ما رد النسور على مداخلة النائب الهميسات، بقوله ”هناك إمكانية لوجود تزوير وأجزم أنه في هذا العام لم تعط جنسية إلا لثلاث أشخاص فقط لأسباب قانونية“، مطالباً من النائب الهميسات تزويده رسمياً بما لديه من معلومات.

كما شهدت الجلسة ضجة وجدلاً واسعاً بعد أن وجّهت النائب هند الفايز رسالة للملك عبد الله الثاني، أشارت فيها إلى خطورة إنشاء المفاعل النووي على الأراضي الأردنية، واحتماء بعض الفاسدين بعباءة الملك ما يحول دون محاسبتهم- على حد قولها.

وسرعان ما علت أصوات نيابية تطالب بحذف مداخلة الفايز من محضر الجلسة، فقال النائب يحيى السعود إنّه لا يجوز توجيه الحديث إلا لرئيس المجلس، فيما قال النائب بسام المناصير إنه يحق للرئيس إيقاف النائب في حال تعرض الملك للإساءة، لكن ذلك لم يحدث، كذلك قال النائب محمود الخرابشة إنه لا يوجد مشكلة في كلمة الفايز طالما أنها تخاطب حسب الأصول.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك