أخبار

المالكي يحذر الصدر من ملاحقة المنسحبين من كتلته
تاريخ النشر: 12 ديسمبر 2013 16:23 GMT
تاريخ التحديث: 12 ديسمبر 2013 16:25 GMT

المالكي يحذر الصدر من ملاحقة المنسحبين من كتلته

رئيس الوزراء العراقي يقول إنه من الطبيعي أن ينتقل النائب من كتلة إلى أخرى، ولا يحق لكتلته السابقة تهديده وتوعده.

+A -A
المصدر: بغداد- (خاص) من عدي حاتم

حذر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، الأربعاء، الكتل السياسية التي تهدد النواب المنشقين عنها والمنضمين إلى قوى أخرى للترشح في الانتخابات التشريعية المقبلة بالمساءلة القانونية.

وقال المالكي في كلمته الأسبوعية التلفزيونية: إن ”هناك ظاهرة وتعد طبيعية، وهي الحريات الشخصية، وحق الاختيار، ولا إكراه للمواطن في هذا الحق الذي يبرئ ذمته أمام الله وأمام الوطن“.

ولفت إلى أنه من الطبيعي أيضا أن ينتقل النائب من كتلة إلى أخرى، ولا يحق لكتلته السابقة تهديده وتوعده.

وخاطب رئيس الوزراء الكتل السياسية متوعدا: ”إلى كل من يريد أن يكره المرشحين المنتقلين فإن الدولة سوف تكون مع هؤلاء النواب وأنصح القوى السياسية التي تمارس القوة والعنف بأن هذا الطريق يذكرنا بأسوأ أنواع الدكتاتوريات“.

ويرى مراقبون أن كلام المالكي موجه تحديدا إلى التيار الصدري وزعيمه مقتدى الصدر، لاسيما بعد التهديدات التي تلقتها النائب أسماء الموسوي فور إعلانها الانسحاب من كتلة الأحرار التي تمثل التيار الصدري في البرلمان العراقي.

وأنتقد مقتدى الصدر بشدة انسحاب الموسوي من تياره، ووصفها بأبشع الأوصاف مثل ”المنافقة“، و“المراهقة السياسية“، كما توعدها إذا لم تعلن ما سماه توبتها على وسائل الإعلام.

وما أن صدر بيان الصدر حتى هددت جماعات مسلحة بقتل النائب أسماء الموسوي، وكتبت عبارات تهديد على منزلها في بغداد، ما أضطرها إلى ترك منزلها السابق والسكن في مكان مجهول لا يعرفه أحد في المنطقة الخضراء بالتنسيق مع مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك