الرئيس اللبناني يكرّم الفنان المخضرم إيلي شويري‎

الرئيس اللبناني يكرّم الفنان المخضرم إيلي شويري‎

المصدر: بيروت - إرم نيوز

كرّم الرئيس اللبناني ميشال عون، الفنان اللبناني المخضرم إيلي شويري، ومنحه وسام الأرز الوطني من رتبة كومندر، في حفل أقيم يوم الثلاثاء في القصر الرئاسي ببيروت.

واشتهر شويري، وهو من مواليد عام 1939، بأنه أبو الأناشيد الوطنية في لبنان، حيث كان الفن بالنسبة إليه منذ صغره هوسًا يعيشه وإحساسًا يتلمسه  بشكل غير مباشر.

ومنذ بداياته الفنية ترجم شويري عشقه لبلده بالأناشيد التي صارت على كل لسان إبان الحرب الأهلية التي دارت بين عامي 1975 و1990، ومنها ”بكتب اسمك يا بلادي“ التي ألفها ولحنها عام 1973 وغناها أول مرة المطرب اللبناني جوزف عازار، ومن ثم ترددت على لسان العديد من الفنانين العرب ومنهم الممثل السوري دريد لحام.

ومن أعماله البارزة أيضًا أغنيتا ”صف العسكر“ و ”“يا أهل الأرض“ بصوته، وأغنية ”تعلا وتتعمر يا دار“ التي غنتها صباح و“أيام اللولو“ بصوت صباح وسميرة توفيق وغيرها من الأغاني.

وشارك شويري مع الأخوين رحباني في أكثر من 25 عملًا، حيث أسندا إليه دور ”فضلو“ في مسرحية ”بياع الخواتم“ عام 1964 وفي الشريط السينمائي الذي وقعه يوسف شاهين في العام التالي.

وتوالت الأعمال، فعمل في كل المسرحيات التي وقعها الرحابنة وعرضت على أدراج مهرجانات بعلبك الدولية من ”دواليب الهوا“ مع صباح، إلى مسرحيات فيروز، ومنها ”أيام فخر الدين“ و ”هالة والملك“ و ”الشخص“ و ”ناطورة المفاتيح“ و ”صح النوم“ وصولًا إلى ”ميس الريم“.

كما وقف إلى جانب صباح على الخشبة في مسرحية ”ست الكل“ وكتب أشهر أغاني وديع الصافي مثل ”زرعنا تلالك يا بلادي“ و ”بلدي“ و ”أنت وأنا يا ليل“ و ”من يوم من يومين“ و ”يا بحر يا دوار“.

ويصف شويري تلك الحقبة وكأنها حلم من قصص الأساطير، خولته خوض أجمل التجارب الفنية فغرف من نبع الفن ورافق زمن النبلاء مع عباقرته.

وقال عون في كلمة له بعد تقليده الوسام ”كل تكريم لفنان من لبنان هو إعادة خلق لهوية هذا الوطن الأصيلة، فكيف إذا كنا اليوم في حضرة نسيم من نسائم بعلبك ولحن محفور في الوجدان الوطني والشعبي وقصيدة مشبعة بالعنفوان وصوت يختزن حنين الماضي في خواب من تراث.“ أما شويري فقال ”إن وسام الأرز اليوم هو عيد لكل الأغاني التي غنيتها.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة