تجدّد الاشتباكات غرب طرابلس.. والمجلس الرئاسي يدعو لـ“ضبط النفس“

تجدّد الاشتباكات غرب طرابلس.. والمجلس الرئاسي يدعو لـ“ضبط النفس“

المصدر: وكالات - إرم نيوز

تجدّدت الاشتباكات بمنطقة ”جنزور“ غرب العاصمة الليبية طرابلس، مساء اليوم الأحد، بين كتيبة ”فرسان جنزور“، ومسلّحين تابعين لمنطقة ”ورشفانة“ القريبة، وذلك بعد ساعات من التوصل إلى اتفاق بينهما يقضي بوقف إطلاق النار بين الطرفين، فيما دعا المجلس الرئاسي إلى ”ضبط النفس“

وقال مصدر بكتيبة ”فرسان جنزور“، مفضلًا عدم ذكر اسمه، إن ”الاشتباكات تجري الآن (الساعة 19 تغ) بجميع أنواع الأسلحة بالقرب من محطة الكهرباء غرب العاصمة طرابلس مع عصابات تمتهن الحرابة والخطف تنتمي لمنطقة ورشفانة“.

وأضاف المصدر أن ”الاشتباكات التي بدأت منذ يوم الخميس الماضي خلّفت قتيلًا تابعًا للكتيبة وإصابة 4، وهدف كتيبتنا هو الدفاع عن منطقة جنزور وليس لدينا أي أهداف أخرى“.

وأشار إلى أن ”تساقط القذائف بشكل عشوائي تسبب بعملية نزوح لبعض العائلات القريبة من مناطق الاشتباكات دون تسجيل أي إصابات في صفوف المدنيين باستثناء الخسائر المادية“.

وتأتي الاشتباكات مساء اليوم بعد ساعات من التوصل إلى اتفاق، صباح اليوم، يقضي بوقف إطلاق النار بين الطرفين أشرفت عليه مجموعة من أعيان وحكماء منطقة ”ترهونة“ المجاورة.

وفي سياق متصل، دعا المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، طرفي الاشتباكات إلى ”وقف فوري للقتال وضبط النفس والتوقف عن ترويع المواطنين“.

وأعرب المجلس الرئاسي في بيان، عن ”بالغ الأسف لما وقع ويقع من اشتباكات مسلحة في منطقتي جنزور والصياد (غرب) أودت بحياة عدد من المواطنين“، دون ذكر حصيلة لذلك.

وأعلن المجلس ”عن اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لتفادي كل ما يثير الصدام ويدفع للتصعيد“.

وأكد في ختام بيانه ”على مواصلة وتكثيف جهوده لتوحيد الصف وتحقيق الأمن والقضاء علي مسببات النزاع والتوتر ويأمل أن يسود العقل وأن تتوقف المواجهات والتصرفات غير مسؤولة التي تحبط أمال الليبيين في حقن الدماء وتحقيق الاستقرار ويتعهد بمعاقبة العابثين ومسببي الفوضى أينما كانوا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com