القيادي في حركة حماس يحيى السنوار
القيادي في حركة حماس يحيى السنوارأ ف ب

"شهادة تأمين".. هل يوافق السنوار على تسليم جميع الأسرى؟

قدَّر مستشار الأمن القومي الإسرائيلي الأسبق يعكوف ماغِل، اليوم الثلاثاء، أن الرؤية المطروحة بشأن صفقة الأسرى "لا ترضي جميع أطراف المفاوضات"، مشيرًا إلى أن السنوار لن يوافق على صفقة كاملة كما تريد إسرائيل؛ لأن الأسرى "هم شهادة تأمين بالنسبة إليه".

وذكر في حديث لصحيفة "معاريف"، إن حماس ترى أن الصفقة غير كافية، بينما ترى إسرائيل أنها مبالغ فيها، كما تعتقد واشنطن أنها لا توفر حلًا جذريًّا للأزمة.

وأشار ماغِل إلى أنه مثلما لإسرائيل 3 أهداف من وراء الحرب على غزة، فإن لزعيم حماس يحيى السنوار 3 أهداف.

أخبار ذات صلة
إعلام عبري: السنوار يتلاعب بأعصاب إسرائيل من مخبئه

وبينما تريد إسرائيل تدمير وتصفية حماس، واعتقال زعماء الحركة والوصول إلى كل من شارك في هجوم الـ7 من أكتوبر، واستعادة الأسرى، تريد حماس وقف الحرب بشكل كامل، وإخراج الجيش الإسرائيلي من قطاع غزة.

وأضاف مستشار الأمن القومي الإسرائيلي الأسبق يعكوف ماغِل، أن أهداف حماس الأخرى تتمثل في بقاء قيادة حماس وكذلك بقاء سلطة الحركة على القطاع، وعدم تسليمه لأي كيان آخر، حتى ولو كانت مستعدة لأن تشاركها السلطة الفلسطينية.

أمَّا الهدف الثالث لحماس من وجهة نظره، فهو عدم حدوث أيّ تغييرات في حدود القطاع وعدم نجاح خطة المنطقة الأمنية العازلة.

شهادة تأمين للسنوار

ودعا ماغِل الحكومة الإسرائيلية لعدم قبول الصفقة المطروحة؛ كونها جزئية فقط، وبيَّن أن "استمرار وجود أي عدد من الأسرى في قبضة حماس يعني أن الحركة ستبقى هي الرابحة، حتى ولو كانت ستُفرِج عن 35 أسيرًا إسرائيليًّا مقابل 35 يوم هدنة".

وأوضح أن السنوار لن يوافق على صفقة كاملة كما تريد إسرائيل؛ لأن الأسرى "هم شهادة تأمين بالنسبة إليه"، مشيرًا إلى أنه "لا يوجد أي سيناريو سيقبل فيه السنوار تسليم كل الأسرى، لأن تسليم كل الأسرى يعني موته، وهو يعلم ذلك يقينًا".

السيف المسلط على رقبة السنوار

ولفت مستشار الأمن القومي الإسرائيلي الأسبق إلى أن إسرائيل تريد صفقة شاملة، تضمن لها استمرار العمليات العسكرية، مشيرًا إلى أن الكثير من الشخصيات الإسرائيلية التي تدفع باتجاه إبرام صفقة "هم في الحقيقة لا يريدون صفقة، فتلك الشخصيات التي تقود الحراك ضد الحكومة تريد صفقة غير جيدة بالقدر الكافي لكي تتفكك الحكومة"، مقدرًا أن "الصفقة الحالية ستعني سقوط حكومة بنيامين نتنياهو".

وزعم أن الطريقة الوحيدة للحصول على صفقة جيدة هي "تشديد الضغط العسكري على خان يونس جنوبي القطاع، كي يشعر السنوار بأن السيف مُسلط على رقبته أكثر فأكثر"، وقال إن الجيش الإسرائيلي "يقترب أكثر من زعيم حماس ومن الأسرى، رغم كل المخاطر الكامنة في عملية تحريرهم بالقوة".

logo
إرم نيوز
www.eremnews.com