المبعوث العربي إلى ليبيا يلمح لإمكانية تعديل اتفاق ”الصخيرات“ – إرم نيوز‬‎

المبعوث العربي إلى ليبيا يلمح لإمكانية تعديل اتفاق ”الصخيرات“

المبعوث العربي إلى ليبيا يلمح لإمكانية تعديل اتفاق ”الصخيرات“

المصدر: القاهرة - إرم نيوز

ألمح صلاح الدين الجمالي، المبعوث الخاص للأمين العام لجامعة الدول العربية إلى ليبيا، اليوم الثلاثاء، إلى إمكانية إجراء ”حوار مستقبلي“ بين الأطراف الليبية، لتعديل اتفاق ”الصخيرات“ برعاية أممية وعربية.

جاء ذلك خلال كلمته أمام الجلسة الافتتاحية للاجتماع التشاوري للمندوبين الدائمين للجامعة الذي عقد  اليوم بمقر الجامعة العربية وسط القاهرة، بحضور أمينها العام أحمد أبو الغيط.

وأكد الجمالي، وجود مطالبات بإدخال بعض التعديلات على اتفاق الصخيرات. موضحا أن ”رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح، له بعض التحفظات على الاتفاق، ولكنه لا يرفضه، وله بعض المقترحات بتعديله تخص رئاسة الدولة والحكومة والجيش“.

ونبه، إلى أن ”الأمم المتحدة حصرت هذه التعديلات المقترحة من قبل الأطراف، وتحاول جمعها وتحديدها تمهيدًا لأي مفاوضات مستقبلية“. مشيرا إلى أنه ”يمكن للجامعة رعاية هذا الحوار المستقبلي بين الأطراف الليبية سواء في مقر الأمانة العامة أو في مقرها بتونس“.

واقترح المبعوث الخاص للأمين العام لجامعة الدول العربية إلى ليبيا، ”إقامة صندوق عربي لتقديم الدعم الإنساني والإغاثي للشعب الليبي في ظل الأزمة الإنسانية الحالية“.

وأشار الجمالي، إلى أنه ”قد يقوم بزيارة لليبيا الأسبوع القادم، تشمل طرابلس (مقر حكومة الوفاق)، ومدينة بنغازي (خاضعة في معظمها لسيطرة قوات موالية لمجلس النواب في شرقي البلاد) في إطار مهام عمله“.

وحول المشاركين المقترحين بالصندوق، قال الجمالي إن ”هذا الصندوق الذي يمكن أن تسهم به الدول العربية، ورجال الأعمال العرب، مما يتيح تقديم بعض المساعدات العينية للشعب الليبي، الذي يعاني نصفه من البطالة والعيش تحت خط الفقر، فضلا عن نصف مليون نازح داخل البلاد“.

ومنذ يومين، قال مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر، في مؤتمر صحفي بالعاصمة الليبية طرابلس، إن إجراء أي تعديلات على اتفاق الصخيرات، ”يعود لليبيين وحدهم“.

وفي 17 ديسمبر/ كانون الأول 2015، وقعت أطراف النزاع الليبية في مدينة الصخيرات المغربية، اتفاقا لإنهاء أزمة تعدد الشرعيات في البلاد، تمخض عنه مجلس رئاسي لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، ومجلس الدولة (غرفة نيابية استشارية)، بالإضافة إلى تمديد عهدة مجلس النواب في طبرق (شرق) باعتباره هيئة تشريعية.

غير أنه بعد مرور عام من التوقيع على الاتفاق دون اعتماد مجلس النواب لحكومة الوفاق، اعتبرت أطراف من شرق ليبيا، أن اتفاق الصخيرات انتهى بمضي عام كامل من التوقيع عليه، لكن المبعوث الأممي، مارتن كوبلر، أكد استمراره.

يذكر أن جامعة الدول العربية أعلنت في 10 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016، تعيين صلاح الدين الجمالي، ممثلا خاصا للأمين العام للجامعة أحمد أبوالغيط إلى ليبيا لمدة عام قابلة للتجديد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com