مطالبات بسحب ”ملزمة“ تعليمية  تكفّر ابن سينا في الأردن – إرم نيوز‬‎

مطالبات بسحب ”ملزمة“ تعليمية  تكفّر ابن سينا في الأردن

مطالبات بسحب ”ملزمة“ تعليمية  تكفّر ابن سينا في الأردن

المصدر: إرم نيوز - عهود محسن

طالبت ”الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة“ في الأردن،  بسحب ”ملزمة“ تعليمية من المناهج الدراسية لكونها، بحسب رأيهم، تكفّر العالم ابن سينا، في حين حمّلت الحملة وزارة التربية والتعليم المسؤولية عن عدم سحب الملزمة.

و“الملزمة“ أو ”الدوسية“ هي ملخص تعليمي لأحد الكتب يقدمه معلم المدرسة أو الجامعة لطلابه بهدف التسهيل والاختصار عليهم.

ودعا المنسق العام للحملة الدكتور فاخر دعاس  وزير التربية والتعليم ومدير دائرة المطبوعات والنشر، إلى سحب  الدوسية لنشرها أفكارا تكفيرية بين طلبة المدارس.

وقال دعاس لـ ”إرم نيوز“ إن ”دوسية للغة العربية يتم تدريسها لطلبة الصف الخامس الابتدائي، تحمل اسم الوسيط  وتباع في المكتبات والأسواق، حملت أفكاراً تكفيرية كحلول لأسئلة ضمن المنهاج“.

وأفاد دعاس بأن ”معدّ هذه الملزمة يجيب على سؤال ورد في درس ابن سينا بمادة اللغة العربية للصف الخامس نصه ”ما رأيك بابن سينا؟ في حين أن الجواب النموذجي الذي وضعه المعلم يقول“ على الرغم من مكانة ابن سينا العلمية، إلا أنه رجل ملحد فلسفي قرمطي يسب الصحابة، وقد حكم بكفره شيخ الإسلام ابن تيمية والغزالي والفارابي“.

تحريض وتكفير

واعتبر دعاس أن ”ما ورد في الدوسية تحريض على التعليم ودعاة التفكير العقلاني الناقد، وهو ما يجب التصدي له لإبعاد المجتمع عن حواضن التطرف والإرهاب“.

وأبدت حملة ”ذبحتونا“ استغرابها من هذا الجواب النموذجي وفق المعلم معد الدوسية، باعتبار الفلسفة تهمة تستحق التكفير، علماً بأن محتوى المادة الموجود في الكتاب لا يمت بصلة للإجابة التي وضعها هذا المعلم، بل على العكس فنص المادة يشيد بابن سينا من كافة النواحي“.

كما عبّرت الحملة عن استيائها من تكفير عالم كبير بحجم ابن سينا، لمجرد أن ”المعلم سمع أحدهم في درس ديني أو على شاشة فضائية مشبوهة يتهمه بالكفر“.

وتساءلت الحملة قائلة: ”إن كان ابن تيمية قد أضحى مرجعيتنا في التكفير، فوفق مسطرة ابن تيمية لن يبقى أحد مسلم في مجتمعنا العربي“.

وحمّلت حملة ”ذبحتونا“ وزارة التربية والتعليم مسؤولية ما يحدث، خاصة وأنها أوقفت توزيع الإجابات النموذجية على المعلمين منذ أكثر من عامين، ما فتح المجال لكل شخص كي ينشر أفكاره دون رقيب ولا حسيب.

واعتبرت الحملة دائرة المطبوعات والنشر مسؤولة عن هذا الخلل، لإجازتها هكذا دوسيات دون متابعة حقيقية، في المقابل تتابع التفاصيل الدقيقة لما تنشره المواقع الإلكترونية والصحف الحزبية وغيرها .

سحب ”الملزمة“

وقالت الحملة في بيان صدر عنها، اليوم الإثنين، إننا ”في الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة ”ذبحتونا“، نطالب وزير التربية والتعليم ومدير المطبوعات والنشر بسحب هذه الدوسية على وجه السرعة، ومحاسبة المعلم المسؤول عن إعدادها والتأكد إن كان يقوم بنشر هذه الأفكار لطلبته في المدرسة أم لا“.

وأشارت الحملة إلى أن ”الوزراة مطالبة بإعادة توزيع الإجابات النموذجية على المعلمين والتعميم عليهم للالتزام بها“، خاتمة بيانها بالتأكيد على أنه ”لا يمكن محاربة الجماعات التكفيرية إلا من خلال معالجة هذا الفكر التكفيري المنتشر في مدارسنا، الذي يعلم أولادنا على تكفير مجتمعهم وعلمائهم ورموزهم الوطنية“.

وكان نائب رئيس الوزراء  لشؤون الخدمات وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات، قد أوعز بتخصيص الحصة الأولى يوم الثلاثاء من كل أسبوع  للحديث عن خطورة الإرهاب وضرورة مكافحته، ونبذ العنف والتطرف بأشكاله المختلفة، والتأكيد على سماحة الإسلام والاعتدال والوسطية، واحترام الشرائع والعهود والمواثيق التي تحمي المجتمع، وذلك وفق محاور تم تعميمها على الميدان.

من هو ابن سينا

وابن سينا هو أبو علي الحسين بن عبد الله بن الحسن بن علي بن سينا، عالم وطبيب مسلم من بخارى، اشتهر بالطب والفلسفة واشتغل بهما.

ولد في أوزبكستان  سنة 980 ميلادي، توفي في إيران  سنة 1037ميلادي، عُرف باسم الشيخ الرئيس وسماه الغربيون بأمير الأطباء وأبو الطب الحديث في العصور الوسطى.

 ألّف 200 كتاب في مواضيع مختلفة، العديد منها يركّز على الفلسفة والطب، ويعد ابن سينا من أول من كتب عن الطبّ في العالم ولقد اتبع نهج أو أسلوب أبقراط وجالينوس.

أشهر أعمال ابن سينا كتاب القانون في الطب الذي ظل لسبعة قرون متوالية المرجع الرئيسي في علم الطب حتى أواسط القرن السابع عشر في جامعات أوروبا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com