بنكيران يصر على تشكيل حكومة مغربية من ائتلاف ”منتهي الصلاحية“

بنكيران يصر على تشكيل حكومة مغربية من ائتلاف ”منتهي الصلاحية“

المصدر: الرباط – إرم نيوز  

جدد رئيس الحكومة المغربية المكلّف، عبد الإله بنكيران، اليوم السبت، التأكيد على قراره الاقتصار على أحزاب الائتلاف الحكومي المنتهية ولايته، لتشكيل الحكومة المقبلة.

ولفت إلى أنه ينتظر اتصال عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار (يمين – أحد أحزاب الائتلاف)، للرد عليه وحسم موقفه من المشاركة في الحكومة.

جاء ذلك في كلمة لـ“بنكيران“ خلال اجتماع رؤساء البلديات المنتمين لحزب العدالة والتنمية، بمنطقة المعمورة (قرب الرباط). وتابع ”لا أطلب من أخنوش أن يجيبنا عمن يريده أن يدخل أو يخرج من الحكومة، لكن أطلب منه أن يجيبني هل يريد هو وحزبه أن يدخل للحكومة أم لا؟“، مضيفا ”إذا كان هناك حزب آخر لديه مشكلة معي فليأتي عندي أنا“، وفق ما ذكرت وكالة الأناضول.

وأضاف رئيس الحكومة المكلف، أمين عام العدالة والتنمية، ”عزيز أخنوش قال لي يوم الأربعاء (الماضي) أن أمهله يومين للرد علي، وها قد مر أكثر من يومين ولم يتصل بي بعد“، مضيفاً ”لا أزال أنتظر جواب السيد أخنوش شخصيا، ولا أتعامل مع البيانات“.

وأصدر أخنوش بيانا، أمس الجمعة، قال فيه إنه سيفتح مشاورات مع حزبي الاتحاد الدستوري (يمين)، والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية (يسار)، اللذين كانا في المعارضة السابقة، من أجل ”تبادل الآراء وتعميق النقاش حول مسار تشكيل التحالف الحكومي المقبل“.

وفي هذا الصدد قال بنكيران في كلمته، إنه طلب من إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، منذ 3 أشهر، المشاركة في الحكومة ولم يرد عليه بالإيجاب، موضحا ”الآن انتهى الكلام عن دخولكم الحكومة“.

وانتقد بنكيران، عبد العزيز أفتاتي، القيادي بحزب العدالة والتنمية، الذي انتقد بشدة عزيز أخنوش، أمس في تصريحات له. وأضاف رئيس الحكومة المكلف، إن ما قاله أفتاتي ”لا يليق وغير مقبول“، واصفا أخنوش بـ ”الرجل الطيب“.

وكان بنكيران، كشف في تصريحات صحفية أمس الجمعة، أنه تم الحسم في الأحزاب التي ستشكل الحكومة الجديدة وهي أحزاب الائتلاف المنتهية ولايته.

ويضم الائتلاف المنتهية ولايته، أحزاب ”العدالة والتنمية“ (125 مقعدا بمجلس النواب الجديد)، و“التجمع الوطني للأحرار“ (37 مقعدا)، و“الحركة الشعبية“ (27 مقعدا)، و“التقدم والاشتراكية“ (12 مقعدا)، وهي المقاعد التي حصلت عليها تلك الأحزاب بالانتخابات الأخيرة في أكتوبر/تشرين الأول 2016.

وتستطيع الأحزاب الأربعة تشكيل الحكومة الجديدة، لحصولها في الانتخابات الأخيرة على مجموع 201 مقعد، بينما يحتاج تشكيل الأغلبية الداعمة للحكومة 198 مقعدًا على الأقل من مقاعد مجلس النواب البالغة 395 مقعدًا.

يشار إلى أن عاهل المغرب الملك محمد السادس، كلف بنكيران بتشكيل الحكومة في 10 أكتوبر الماضي، عقب تصدر حزبه للانتخابات البرلمانية التي جرت في السابع من الشهر نفسه، غير أنها لم تُشكل حتى اليوم، رغم جولات ومفاوضات عدة، حيث كانت بعض الأحزاب تشترط مشاركة أحزاب أخرى للاندماج في الحكومة.

ولا ينص الدستور المغربي على مهلة زمنية معينة لتشكيل الحكومة من الشخص المكلف بذلك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com