فصائل مسلحة في العراق
فصائل مسلحة في العراقأرشيف

مصادر: السوداني توصَّل إلى تهدئة مع ميليشيات إيران في العراق

كشفت مصادر عراقية مختلفة، لـ"إرم نيوز"، عن توصل رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني إلى تهدئة مع الميليشيات المسلحة الموالية لإيران، لوقف هجماتها ضد الأهداف والمصالح الأمريكية داخل العراق، مع العمل على حسم مفاوضات إخراج القوات الأمريكية عبر لجنة التفاوض خلال فترة لا تتجاوز (3) أشهر.

وشهد العراق خلال الأيام الماضية حراكًا مكثفًا من أجل إيقاف العمليات العسكرية للميليشيات الموالية لإيران، آخرها زيارة قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني الجنرال إسماعيل قاآني السرية إلى العاصمة العراقية بغداد قبل أيام، والتي أعلنت إثرها ميليشيا كتائب حزب الله العراقي تعليق عملياتها بالكامل.

وقال مصدر مسؤول في رئاسة الوزراء العراقية، لـ"إرم نيوز"، إن "رئيس الوزراء محمد شياع السوداني بذل جهودًا كبيرة من أجل الوصول إلى تهدئة مع الفصائل المسلحة لإيقاف عملياتها ضد الأمريكان داخل الأراضي العراقية، وطلب السوداني مساعدة إيران ولهذا جاءت زيارة قاآني إلى بغداد قبل أيام، والتي قام خلالها بالضغط على بعض الفصائل".

وبيَّن المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه أن "السوداني نجح بالوصول إلى تهدئة مع الفصائل ووعدهم بأنه سيعمل على حسم مفاوضات إخراج القوات الأمريكية من العراق عبر لجنة التفاوض خلال فترة لا تتجاوز (3) أشهر، ونتيجة لذلك حصل اتفاق على إيقاف العمليات داخل العراق بشكل مؤقت، مع استمرارها في سوريا".

وأضاف أن "السوداني حذّر الفصائل من استمرار استهداف القوات الأمريكية، خشية من ردود أفعال أمريكية خطيرة لا تتوقف عند قصف المقرات، بل تتحول إلى اغتيال قادة بارزين بتلك الفصائل، وهذا الأمر ستكون انعكاساته الأمنية خطيرة وكبيرة على العراق، ولذا عمل السوداني جاهدًا للوصول إلى التهدئة المؤقتة، والتي يمكن أن تنتهي بأيّ لحظة، إذا ما قامت واشنطن بأيّ رد عسكري جديد على تلك الفصائل خلال المرحلة المقبلة".

من جهته قال عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي مهدي تقي، في حديث لـ"إرم نيوز"، إن "رئيس الوزراء محمد شياع السوداني نجح بإيجاد حل تهدئة مع الفصائل المسلحة، من أجل عدم التأثير على سير المفاوضات مع واشنطن لإخراج قواتها، والفصائل تثق بجدية السوداني بحسم هذا الملف سريعًا خلال المرحلة المقبلة، ونحن سنعمل على متابعة تفاصيل وتطورات هذا الحوار".

أخبار ذات صلة
الأكثر قربا لإيران.. تعرف على كتائب "حزب الله" في العراق

وقال رئيس المركز العراقي للدراسات الإستراتيجية غازي فيصل لـ"إرم نيوز"، إن "الحكومة العراقية تدرك جيدًا خطورة الوضع الأمني وكذلك الاقتصادي على العراق، حال استمرت الفصائل المسلحة بعملياتها ضد الأمريكان، ولذا، فإن السوداني وبعض قوى الإطار ضغطوا بشكل كبير على الفصائل لإيقاف عملياتها".

وبين فيصل أنه "بعد قتل الأمريكان خلال قصف القاعدة العسكرية في الأردن، أوقفت الولايات المتحدة الأمريكية حواراتها مع الحكومة العراقية بشأن إنهاء مهام التحالف الدولي وإخراج القوات الأجنبية، وهذا دفع بغداد للضغط بشكل كبير ومطالبة ايران بالمساعدة لإيقاف عمليات الفصائل".

وأضاف رئيس المركز العراقي للدراسات الإستراتيجية أن "التهدئة مع الفصائل مؤقتة وربما تنهار بأيّ لحظة، خصوصًا أن هذا الأمر مرتبط بالإرادة الإيرانية أكثر من الإرادة والمصلحة العراقية، ومن المؤكد أن إيران تستخدم تلك الفصائل كأداة لتمرير بعض أجنداتها في العراق والمنطقة". في العراق،

ونفذت الميليشيات في العراق الموالية والمدعومة من قبل إيران، عشرات الهجمات بواسطة طائرات مسيّرة مفخخة ثابتة الجناح، وصواريخ كاتيوشا، منذ أكتوبر الماضي، على الأهداف والمصالح الأمريكية في العراق وسوريا، ردًّا على الدعم الأمريكي لإسرائيل بحربها على غزة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com