الصدر يصعد هجومه على التحالف الشيعي

الصدر يصعد هجومه على التحالف الشيعي
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2016-09-05 07:24:02Z | | ÿ@KSÿ?KSÿ>KSÿQ˜ÓÜ@

المصدر: بغداد – إرم نيوز

شنَّ زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر الأحد هجوماً عنيفاً على التحالف الشيعي الذي يقوده عمار الحكيم، بعدما رفض المرجع الشيعي في النجف علي السيستاني استقبال وفد التحالف لبحث مشروع التسوية.

وقال الصدر في بيان له نشره موقعه الرسمي“بعد أن رفضت المرجعية العليا في العراق استقبال وفدكم الأعلى فعليكم النظر والتدقيق في أسباب ذلك الرفض، الذي أتوقع أن يكون لأسباب معينة يمكنكم رفعها ولو تدريجيا من خلال مقترحات“.

وطالب الصدر قادة التحالف الشيعي بـ“محاسبة المسؤولين الفاسدين فيه بعيداً عن الحزبية والنزول إلى الشعب والإطلاع على معاناته“، مشدداً في الوقت ذاته على ”ضرورة تغير وجوه التحالف الشيعي السياسية، ومراجعة سياساته الخاصة والعامة في العراق“.

وقدم زعيم التيار الصدري سلسلة من المقترحات للتحالف الشيعي كان من ضمنها ”وقف التدخلات الحزبية والمليشياوية في عمل الحكومة، ودعم الجيش العراقي والقوات الأمنية والمجاهدين بما يحفظ للدولة هيبتها وقوتها، فضلا عن نبذ الخلافات وترك الصدامات الطائفية، ليس من خلال التسوية السياسية المجهولة، بل من خلال توحيد الصف المجتمعي ووفق أسس شرعية وقانونية مدروسة وممنهجة، إضافة إلى الحفاظ على هيبة المرجعية في العراق وأوامرها وقراراتها ونصائحها وتوجيهاتها وتوجهاتها“.

وشدد الصدر في بيانه على ”ضرورة ترك الخطابات الانفرادية والتعقيدية التي لا جدوى منها أيضا، ورفض استراتيجية مرضية من قبل المرجعية مما يجعل التحالف تحت خيمة المرجعية“.

ووصف الصدر رفض المرجع السيستاني استقبال وفد التحالف الشيعي برئاسة عمار الحكيم بأنه ”يكشف عن رفض الشعب“، مطالباً إياهم بـ“تدارك الأمور“.

وخاطب الصدر التحالف الشيعي قائلاً: ”ليكن عملكم من أجل رفعة العراق ودعم دولته دوما لا لأجل انتخابات أو أمور دنيوية أخرى، لعلنا وإياكم نبني عراقا آمنا وموحدا تحت غطاء المرجعية وأنظار الشعب المظلوم“.

وختم زعيم التيار الصدري بيانه بالقول ”لقد أبديت تعاوني سابقا من أجل بناء تحالفكم بصورة أخرى وثوب جديد، فإن شئتم ذلك فأنا على أتم الاستعداد على الرغم من أنني خارج التحالف“.

وكان الناطق باسم السيستاني في لبنان حامد الخفاف قال إن ”المرجع الديني الأعلى في النجف، رفض لقاء قادة التحالف الوطني، ولا يرى مصلحة في زج المرجعية بموضوع التسوية“.

وقال الخفاف في بيان صدر عنه السبت ”يهمني التأكيد أن رئاسة التحالف الوطني والوفد المرافق، طلبت موعدا للقاء السيستاني الذي اعتذر عن لقائهم كما هي عادته منذ سنوات“.

وأضاف الخفاف بأن ”اعتذار السيستاني على لقاء الوفد للأسباب نفسها التي دعته لمقاطعة القوى السياسية التي ذكرتها المرجعية العليا في بيان شهير إبان الحركة المطلبية الأولى، وأعادت تكرارها مرارا إبان الحركة المطلبية الأخيرة لكن دون جدوى“.

وأوضح الخفاف بأن ”التحالف الوطني أراد زج المرجعية في موضوع التسوية، والسيد علي السيستاني لا يرى مصلحة في ذلك“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com