أخبار

بنت مكناس تقرر العودة للبرلمان الموريتاني
تاريخ النشر: 30 أكتوبر 2013 9:50 GMT
تاريخ التحديث: 30 أكتوبر 2013 9:52 GMT

بنت مكناس تقرر العودة للبرلمان الموريتاني

أول امرأة عربية تستلم منصب وزيرة خارجية في موريتانيا تقرر أن تعود لتشارك في الانتخابات البرلمانية ممثلة حزبها بعد إقالتها من منصبها كوزيرة في العام 2005 على إثر الانقلاب على الرئيس الأسبق.

+A -A
المصدر: إرم- (خاص) من محمد سالم الخليفة

نواكشوط – قال مصدر رفيع في حزب الاتحاد من أجل الديمقراطية والتقدم الموريتاني: ”إن وزيرة الخارجية الموريتانية السابقة الناها بنت مكناس وأول امرأة عربية تحتل هذا المنصب في بلادها قرّرت الترشح لخوض الانتخابات النيابية المقررة في 23 نيسان/ إبريل المقبل“.

وستقود بنت مكناس اللائحة الوطنية لحزبها في المنافسات الانتخابية لضمان العودة مجددا إلى البرلمان الذي كانت قد غادرته إلى وزارة الخارجية عام 2009 بُعيد الانقلاب الذي أطاح بالرئيس سيد محمد ولد الشيخ عبد الله.

وقد غابت بنت مكناس التي ترأس حزب الاتحاد من أجل الديمقراطية والتقدم عن المسرح السياسي بعد إقالتها من منصبها في وزارة الخارجية حيث ظلت منذ ذلك الوقت خارج البلاد.

وكانت بنت مكناس قد شغلت منصب وزيرة مستشارة برئاسة الجمهورية، في عهد الرئيس الأسبق معاوية ولد سيد أحمد الطايع إلى أن أُقيلت منها إثر انقلاب الثالث من آب/ أغسطس 2005، وخاضت المنافسات البرلمانية مع مجموعة من أعضاء حزبها حيث تمكنت من الفوز بمنصب نائب في الجمعية الوطنية عام 2006.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك