إزالة معظم نقاط التفتيش التي قطعت أوصال بغداد منذ 2003

إزالة معظم نقاط التفتيش التي قطعت أوصال بغداد منذ 2003
Baghdad, IRAQ: Iraqi soldiers stop cars that broke a curfew on vehicles imposed in Baghdad 16 March 2006. The Iraqi parliament convened for the first time amid worsening communal violence and with no sign of a deal on a government of national unity. The streets of the capital were eerily quiet with vehicle traffic barred to keep car bombers at bay, while police and army units multiplied their checkpoints across the city. The government told civil servants to take a holiday and many other residents bunkered down at home, fearing attacks by insurgents bent on proving the caretaker government cannot guarantee security. Most shops remained closed. The 275 members of parliament, elected on December 15, were to be sworn in. AFP PHOTO/SABAH ARAR (Photo credit should read SABAH ARAR/AFP/Getty Images)

المصدر: بغداد - إرم نيوز

وصف عضو مجلس محافظة بغداد، سعد الدراجي، اليوم الثلاثاء، إزالة نقاط التفتيش من شوارع العاصمة بالخطوة الايجابية لتخفيف الازدحام المروري في أغلب الأوقات، داعيًا إلى تفعيل الدور الاستخباري وإشراك الحشد الشعبي بأمن المحافظة.

وقال الدراجي في تصريح لـ“إرم نيوز“، إن ”رفع نقاط التفتيش داخل أحياء العاصمة بغداد الموجودة منذ 2003، خطوة جيدة لوزارة الداخلية لتخفيف الازدحام المروري الخانق في أغلب الأوقات“.

وأضاف أن ”الداخلية العراقية المسؤولة عن أمن العاصمة عليها إيجاد طرق أمنية أخرى بدل نقاط التفتيش عن طريق تفعيل الدور الاستخباري والاعتماد على كامرات المراقبة التي افتتحها مجلس المحافظة بغداد قبل أيام“.

ودعا الدراجي وزارة الداخلية إلى ”إشراك قوات الحشد الشعبي في عملية الحفاظ على أمن العاصمة لما يمتلكوه من قوة وخبرة في المجال الأمني“، مؤكدا أن ”إشراك الحشد بالسيطرة على أمن بغداد سوف يحد من الهجمات المسلحة ويخفف من زحام سير المركبات“.

من جانبه، أوضح قائد عمليات بغداد، اللواء الركن جليل الربيعي في بيان، اليوم الثلاثاء، أن ”إزالة الحواجز تأتي في إطار خطة متكاملة لرفع جميع السيطرات في العاصمة“.

وأضاف أن ”هذا التحرك يسهم بشكل فاعل بتخفيف الزخم المروري وفك الاختناقات الحاصلة، على أن يتم تنفيذ المراحل التالية تباعاً“.

وقرار رفع الحواجز الأمنية من شوارع بغداد يعود للسنوات السابقة غير انه لم ينفذ بسبب الهجمات التي تشهدها العاصمة بين حين وآخر.

وتنتشر مئات الحواجز الأمنية في شوارع بغداد ويرابط فيها جنود أو أفراد شرطة في محاولة لمنع هجمات يشنها مسلحون بسيارات ملغومة أو أحزمة ناسفة، من حين لآخر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com